أسرة الواهبي تعايد والدة قاتل ابنها بـ العفو عنه

سجلت أسرة آل راجح من قبيلة بني واهب شهران أروع صور الإنسانية والكرم والشهامة والتسامح والعفو والمواقف النبيلة، بالتنازل والعفو عن قاتل ابنها عبد الله لوجه الله دون قيد أو شرط، وقال شقيق المقتول إن الأسرة اجتمعت مساء أمس الخميس واتخذت قرارا بالعفو عن القاتل، وهو جارهم، دون مقابل، بعد صدور الحكم من المحكمة.

والقبض على يمني الجنسية

ألقت الدوريات الأمنية في العاصمة المقدسة، القبض على قاتل يمنى الجنسية في العقد الرابع من العمر، بعدما سدد عدة طعنات بسكين لصدر أحد أبناء جنسيته، داخل مطعم شهير بالأكلات الشعبية اليمنية بحي العزيزية

ومن ناحية أخرى، تمكنت الشرطة السعودية بمكة المكرمة من القبض على سيدة تملك جنسية بورما في العقد الثاني من العمر ومساعدها، إثر قيامها بخطف طفلة حديثة الولادة، من بنات جنسيتها من داخل مستشفى أهلي بشارع المنصور، لافتة إلى أن الخاطفة تعرفت على أم الطفلة أثناء مراجعتها لمتابعة الحمل قبل ولادتها، واتفقت معها بأنها تستطيع عمل خصم كبير لها وقت الولادة، عبر الاستعانة بعلاقاتها ومعارفها بمنسوبي المستشفى، في الوقت الذي أشارت أسرتها إلى أن حيلة خصومات تقف ورائها.

وسيدة تنجب بعد 29 زواج

حالة من الفرح والسعادة تسود أجواء منزل مواطن ستيني يسكن بحي بطحاء قريش بمكة المكرمة، بعدما أنجبت زوجته التي تبلغ من العمر 56 عامًا، طفلهم البكر “إبراهيم” بعد انتظار لهذه اللحظة المؤثرة في حياتهم لأكثر من 29 عامًا، وأشار الزوج المتقاعد بالتعليم إلى أنه وخلال 29 عامًا مضت، راجع هو وزوجتي أمهر الأطباء والطبيبات، للبحث عن سبب عدم الإنجاب، دون جدوى، وخلال فترة الحجر إثر جائحة كورونا العام الماضي، شعرت زوجته ببعض التعب والإرهاق، وتمّ نقلها لإحدى المستوصفات الأهلية، وأثبتت التحاليل الحمل.

وتفاصيل حادث السيدة الإفريقية

أوضحت شرطة محافظة جدة، ملابسات الفيديو المتداول عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حول جثة امرأة تلتف حول عنقها قطعة قماش مربوطة بسطح مبنى سكني، وتبين بعض فحص الأجهزة الأمنية، أنها لوافدة من الجنسية الإثيوبية، في العقد الرابع من العمر، ومخالفة لنظام أمن الحدود.

ومن ناحية أخرى، وفي أول تصريح له بعد واقعة الحرم المكي، تحدث المواطن أحمد علي العسيري، الذي ظهر في مقطع الفيديو المتداول وهو يحمل كرسي الصلاة، وينهال بالضرب على الشخص الذي تم القبض عليه وهو يردد شعارات مخالفة، مشيدًا برجال الأمن بالحرم المكي الشريف الذين تعاملوا مع الموقف بكل حنكة وحزم وقوة للسيطرة على الشخص دون إلحاق ضرر بالزوار والمصلين، مردفًا: “لم أتمالك نفسي، ودفاعي عن الحرم المكي الشريف والوطن هو ما قادني إلى أن أنهال بالضرب على المجرم عن طريق كرسي صلاة وجدته أمامي، حيث صوّبته في ذات اليد التي كان يحمل بها السلاح، بعد أن تمكّن منه رجال الأمن، وما تدخلت في تلك اللحظة إلا دفاعاً عن بيت الله الحرام ووطني”.

تنفيذات وزارة الداخلية

ومن ناحية أخرى، نفذت وزارة الداخلية، اليوم الخميس، حكم القتل قصاصًا في أحد الجناة بمكة المكرمة، بعدما أقدم صالح بن سالم بن ذياب المسعودي سعودي الجنسية، على قتل وقيت بن حسن بن عبدالله المالكي سعودي الجنسية، بإطلاق النار عليه؛ ما أدى إلى وفاته، وتمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور, وقد تم من قبل تأجيل تنفيذه حتى بلوغ القُصَّر من ورثة القتيل وثبوت أهليتهم واتفاقهم مع بقية الورثة على تنفيذ القصاص، ثم ألحق بالصك، الحكم بثبوت بلوغ وتكليف القُصَّر من ورثة المجني عليه، ومطالبتهم مع بقية الورثة باستيفاء القصاص من الجاني.

كما نفذت وزارة الداخلية، خلال الأيام الماضية، حكم القتل قصاصًا في أحد الجناة بمحافظة الطائف؛ وذلك بعدما أقدم خالد الأمين محمد أحمد طه سوداني الجنسية على قتل حماد بن مرزوق بن سراج السفياني سعودي الجنسية، عبر تكبيل يديه وقدميه بحبل وخنقه؛ ما أدى إلى وفاته، حيث تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجاني المذكور، وأسفر التحقيق معه عن توجيه الاتهام إليه بارتكاب جريمته. وبإحالته إلى المحكمة صدر بحقه صك يقضي بثبوت ما نُسِب إليه والحكم عليه بقتله قصاصًا.

وتفاصيل مشاجرة جازان

كشفت مصادر شرطية خلال تصريحات صحفية، أن الجهات المعنية بدأت تحقيقاتها وإجراءاتها في مقطع فيديو متداول لمشاجرة بإحدى القرى بمنطقة جازان، وأوضحت أن الفيديو التُقط لجزء من المشاجرة العنيفة، حيث رصد حادثة صدم أحد أفراد الشجار والاعتداء على مركبة الصادم خلال محاولة هروبه، حيث شهد ذلك المقطع رواجًا واسعًا خلال الـ24 ساعة الماضية، وسط استهجان كبير لتلك التصرفات.

ومن ناحية أخرى، أصدرت وزارة الداخلية السعودية، بيانًا رسميًا، أكدت فيه عن تنفيذ شرع الله، إيمانًا من قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِصَاصُ فِي الْقَتْلَى، وقوله أيضًا: وَلَكُمْ فِي الْقِصَاصِ حَيَاةٌ يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ، وذلك بحق مواطن سوري ومواطنة سعودية، خططا وقتلا زوجة الثانية وهو سعودي الجنسية، بعدما تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض على المتهمين وإحالتهما للمحاكمة.

تفاصيل الواقعة

وقال بيان الداخلية، أن “صاردار عبدالله الموسى” مواطن سوري الجنسية، قام بمشاركة ومساعدة “فادية بنت حسن بن توفيق القلاع” سعودية الجنسية، على قتل زوجها “إبراهيم بن عبدالعزيز بن عبدالله الغصن” سعودي الجنسية، حيث ام بضربه عدة ضربات في أماكن متفرقة من جسده بآلة صلبة فأرداه قتيلاً، بعدما قام بالتخطيط المسبق والتنسيق معها على التخلص من زوجها.

الداخلية السعودية تُنفذ شرع الله بحق سعودية وسوري قتلا زوج المواطنة ببريدة

والمتهمين يعترفان بالجريمة

وبعد كشف ملابسات الواقعة، تمكنت سلطات الأمن من القبض على الجانيين المذكورين، وأسفر التحقيق معهما عن توجيه الاتهام إليهما بارتكاب جريمتهما، وبإحالتهما إلى المحكمة الجزائية صدر بحقهما صك يقضي بثبوت ما نسب إليهما والحكم عليهما بالقتل حداً لقتلهما المجني عليه، وأيد الحكم من محكمة الاستئناف ومن المحكمة العليا، وصدر أمر ملكي بإنفاذ ما تقرّر شرعاً وأيد من مرجعه.

ومن جانبها، تُؤكد وزارة الداخلية للجميع حرص حكومة خادم الحرمين الشريفين على استتباب الأمن وتحقيق العدل وتنفيذ أحكام الله في كل من يتعدى على الآمنين ويسفك دماءهم، وتحذر في الوقت ذاته كل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك بأن العقاب الشرعي سيكون مصيره.

ومشاجرة بين مواطن ومقيم

كما باشرت الجهات الأمنية بالعاصمة المقدسة صباح اليوم، الأول من أيام عيد الفطر، حادثة مشاجرة بين مقيمَيْن، نتج منها وفاة أحدهما طعنًا.

الداخلية السعوديةتطبيق شرع الله
تعليقات (0)
أضف تعليق