الإفتاء توضح الحكم الشرعي لختان الإناث

أبرز القضايا التي أولتها الدولة اهتماما في الآونة الأخيرة هي “ختان الإناث” ومحاولة التخلص من تلك العادة التي عادة ما يكون لها العديد من الآثار السلبية على المرأة وهو الأمر الذي تكاتفت معه جهود المجتمع المصري من حقوقيين وإعلاميين وجهات حكومية بدعم غير محدود وذلك لنشر الوعي داخل الأوساط الريفية والتى كانت ولا تزال تحرص على تلك العادة المنبوذة.

حكم الشرع: ليس من الاسلام في شئ

وقد جاء رد دار الإفتاء المصرية على الحكم الشرعي في مسألة “ختان الإناث” لتؤكد أنه ليس من الإسلام في شئ وهو يندرج تحت تصنيف العادات وليست الشعائر وأن الثابت هو ختان الذكور فقط مستندة الى عدد من الثوابت المرجعية والنصوص ومنها:

–          قول الإمام ابن الحاج في “المدخل” (3/ 310): [واختُلف في حَقِّهنَّ: هل يخفضن مطلقًا، أو يُفرق بين أهل المشرق وأهل المغرب] اهـ، وانظر: “فتح الباري” للحافظ ابن حجر) 10/ 340.

–          وقول شمس الحق العظيم آبادي في “عون المعبود” (14/ 126): [وحديث ختان المرأة رُوي من أوجه كثيرة، وكلها ضعيفة معلولة مخدوشة لا يصح الاحتجاج بها كما عرفت] اهـ. وقال العلامة ابن المنذر: [ليس في الختان -أي للإناث- خبرٌ يُرجَع إليه ولا سُنَّةٌ تُتَّبَع] اهـ.

–          وقول الإمام ابن عبد البر في “التمهيد”: [والذي أجمع عليه المسلمون أن الختان للرجال. انتهى والله أعلم] اهـ.

ختان الإناث حرام شرعًا

وأكدت دار الإفتاء المصرية في ردها على السؤال الخاص بشرعية ختان الإناث على صفحتها الرسمية في موقع التواصل الإجتماعي “الفيسبوك”، أن الختان للإناث بما يسببه من ضرر وأذى للأنثى أثبته الأطباء يعد حرام شرعًا ويجب تجنبه مستندة إلى عدد من النصوص والمصادر منها:

–          المرحوم الشيخ/ محمد عرفة، عضو جماعة كبار العلماء، في مقال له في مجلة الأزهر رقم 24 لسنة 1952م في صفحة 1242؛ حيث قال: “فإذا ثبت كل ذلك فليس على من لم تختتن من النساء من بأس، ثم استطرد فقال: وإذا مُنِعَ في مصر كما مُنِع في بعض البلاد الإسلامية كتركيا وبلاد المغرب فلا بأس، والله الموفق للصواب”.

–          وفي فتوى له يقول فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الاسبق الدكتور محمد سيد طنطاوي: “أما بالنسبة للنساء فلا يوجد نص شرعي صحيح يُحتَجُّ به على ختانهن، والذي أراه أنه عادة انتشرت في مصر من جيل إلى آخر، وتوشك أن تنقرض وتزول بين كافة الطبقات ولا سيما طبقات المثقفين”، ثم يقول: “فإننا نجد معظم الدول الإسلامية الزاخرة بالفقهاء قد تركت ختان النساء؛ ومن هذه الدول السعودية، ومنها دول الخليج، وكذلك دول اليمن والعراق وسوريا ولبنان وشرق الأردن وفلسطين وليبيا والجزائر والمغرب وتونس”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.