5 وفيّات جُدد.. وزارة الصحّة تعلن تسجيل 39 إصابة إيجابية بوباء “كورونا”

أعلنت وزارة الصحّة والسكّان، اليوم الإثنين، عن زيادة أعداد حالات الإصابة بوباء (كوفيد-19) المستجد إلى 366 حالة، وذلك بعد تسجيل 39 حالة جديدة، تم التأكد من إيجابيتها معمليًا، موضّحة أن المصابين الجدد من المخالطين للحالات الإيجابية التي تم الكشف عنها في وقت سابق.

تعافي 12 حالة جديدة وخروجها من مستشفى العزل

وكشفت الوزارة، في بيان لها، عن ارتفاع أعداد المتعافين من وباء (كوفيد-19) إلى 68حالة، بعد خروج 12 حالة جديدة بينهم مصريين إثنين و10 أجانب، من أصل 96 حالة تحوّلت نتائجها المعملية من إيجابية إلى سلبية، وذلك بعد تلقّيهم الرعاية الصحيّة اللازمة وفق إرشادات منظّمة الصحّة العالمية.

وأشارت إلى تسجيل 5 وفيّات جدد من الحالات المصابة، ليرتفع إجمالي ضحايا الفيروس منذ ظهوره في مصر إلى 19 حالة، موضّحة أن الحالات الجدد من المصريين وحالة واحدة لمواطن هندي.

5 وفيّات جُدد.. وزارة الصحّة تعلن تسجيل 39 إصابة إيجابية بوباء "كورونا" 1

وأكدت الوزارة على عدم وجود حالات مصابة غير التي تم الإعلان عنها حتى الآن، موضّحة أنها تعتمد على الشفافية المطلقة في إدارة ملف وباء “كورونا” طبقًا للوائح الصحية الدولية وبالتنسيق مع منظّمة الصحّة العالمية، لافتة إلى عدم الإنسياق وراء الشائعات التي يتم تداولها بدون أي مصدر.

وتابعت أن الوزارة بكافة إمكانياتها قامت برفع حالة الإستعداد القصوى في جميع محافظات الجمهورية، لاتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية والوقائية تجاه الفيروسات والأمراض المعدية، موضّحة أنها قامت بتخصيص الخط الساحن (105)، و(15335)، لتلقّي استفسارات المواطنين عن الأمراض المعدية وعلى رأسها في الوقت الحالي وباء “كورونا” المستجد.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. د محمد يقول

    مقترح خطه شامله للتعامل مع فيروس كرونا
    الرجاء الاخذ في الاعتبار
    تحقق
    التعامل السليم واحتواء الموقف الصحي كاملا
    السيطره الفعليه على الفيروس والترصيد الكامل
    استمرار الحياه الاقتصاديه بشكل دائم وبنسبه عاليه
    عدم التاثير على الحياه الاجتماعيه
    تحجيم الفيروس والقضاء عليه بشكل جزري
    عدم الأضرار بالمصالح الاقتصاديه على مستوى المستثمر او العامل

    اولا فرض حاله حظر التجوال الكامل جزئيا لمده ١٢ ساعه ليلا وتقسيم جميع العماله على نصفين بناءاحظر التجوال
    ثانيا الاستمرار في إلغاء التجمعات والفعاليات
    ثالثا
    المصانع
    تقسم العماله الي جزئين وبينهما فارق زمني ساعه لمنع الاختلاط فتره النهار يكون الإنتاج والفتره المسائيه تكون أقل بساعتين (للتعقيم الكامل) للمنشئه ووسائل النقل والتجهيز لعمليه الإنتاج الفتره الصباحيه
    وتوجيه جزء من المصانع للإنتاج للقطاع الصحي

    القطاعات الخدميه
    الشرطه
    القسم الخدمي جزئين على مدار اليوم
    القسم الشرطي الضبطي مساءا للمتابعه على تفعيل حاله الحظر بعربات مغلقه ومحمل عليها فنطازات التعقيم بمعاونه الطب الوقائي جميع الشوارع والاماكن وغرامات على خرق حاله الحظر بدون احتجاز أفراد منعا لنشر الفيروس
    المحليات
    الجزء الخدمي على مدار اليوم جزئين
    الجزء النظافه والصيانه مساءا النظافه العامه وتعقيم جميع الأماكن بمعاونه الطب الوقائي
    جميع المنشاءات بها القسم المسائي التعقيم والنهار تقسيم العماله على مدار اليوم والخدمات على مدار اليوم ومراعاه عدم مقابله المجموعات والتعقيم البيني
    إلغاء دفاتر الحضور والانصراف والاكتفاء بالمتابعه الميدانيه
    القطاع الصحي
    العمل بكامل وأعاده هيكلته كالتالي
    إلغاء جميع الحالات البارده وتحويل الأطباء للعمل على بروتوكولات الفيروس وعمل العيادات الخارجيه المتعلقه بالباطنه والأنف والاذن والصدر والقلب والأطفال(متعلقات الفيروس ) جزئين على مدار اليوم وبينهما فارق زمني التعقيم الشامل المستشفى كاملا وبكده فرذ جميع الشعب بالعيادات الخارجيه وفحصهم وعزل الايجابي منهم والاكتشاف المبكر لتقليل معدل الوفاه والانتشار وكذلك التطهير ورفع حاله الخوف ولا يتطلب ذلك مزيد من تكاليف التحاليل وبكده نعرف احنا فين بالظبط بأقل تكاليف
    نقل حالات الاصابه مساءا للمستشفى بواسطه هيئه الإسعاف
    حظر التنقل بين المحافظات والمراكز
    الإمدادات ونقل المعدات والتغذيه مساءا وبكده تعدي على عمليات التعقيم المنتشرة مساءا ونطمن انها اتعقمت اكتر من مره على مدار الطرق
    ونمشي كده شهر اتنين تلاته شهور البلد ما تتاثر والإنتاج شغال ونقضي على الفيروس بأقل خساره ممكنه
    وممكن البلد تستمر سنه
    مع غلق مداخل البلد واي حد يدخل يخصص فنادق عزل جانب المطارات والمواني على حساب المسافر ولا يأخذ تأشيره دخول قبل تلات اسابيع واللي مش عاجبه ميجيش

  2. فاطمة سعد يقول

    ان هذا المرض كوفيد 19 خطير جدا وعلينا ان نحافظ على نظافتنا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.