5 دول في أوروبا تفتح مطارتها وفنادقها لسياح العالم في هذا التوقيت اعرفها

مازال هناك اتجاه إلى إعادة السياحة في أوروبا بعدما تعطل بصورة كاملة في ظل انتشار وباء فيروس كورونا في جميع دول العالم. إلا أن بعض البلدان اتخذت قرارات بتخفيف القيود التي فرضتها في السابق، لتمهد أن تعود الحياة طبيعية. وهناك أوائل 5 بلدان بدأت بتخفيف القيود التي فرضتها من أجل أن تعود إلى الحياة الطبيعية مرة أخرى سنذكرهم في التقرير التالي.

5 دول تحدد مواعيد فتح مطاراتها وفنادقها ووجهاتها السياحية رغم فيروس كورونا

أعلنت كل من اليونان، وإيطاليا، وألمانيا، والبرتغال، وإسبانيا خطة فتح مطاراتها وفنادقها ووجهاتها السياحية رغم انتشار فيروس كورونا في جميع دول العالم. فمثلًا الحكومة الأسبانية وضعت خطة مكونة من 4 مراحل من أجل التخفيف بصورة تدريجية من إجراءات الحظر والتنقل في فترة لا تقل عن 8 أسابيع. وتستمر كل منها لفترة 14 يوم ابتداء من 4 مايو كمرحلة أولى من خطة للأفراد بممارسة التمارين في الهواء، وأن تتنزه العائلات في الخارج. مع زيادة عمل الخدمات الخاصة بالنقل والمواصلات اقليميًا وداخليًا بمستويات منخفضة.

اسبانيا تسمح بالسفر إلى المطارات عبر البر أو القطارات للمغادرة

ومازالت الحكومة الإسبانية تسمح بأن يتم السفر إلى المطارات من خلال طريق البر أو المغادرة عبر القطارات. ومن المحتمل أن يتم طلب من المسافرين دليل على مغادرتهم اسبانيا مثل تذكرة العودة. وسيتم فتح الفنادق عند تفعيل المرحلة الأولى من الخطة.

من جهته قال ريس ماروتو، وزير السياحة الإسباني، أنه يتحتم على اسبانيا ضمان فتح السياحة الدولية للشخص الذي يأتي لاسبانية بدون أن يكون خطرًا على سكانها.

جدير بالذكر أن اسبانيا تعتمد اقتصاديًا على سياحتها، ومن المتوقع أن تفتح حدودها لاستقبال الزوار بحلول نهاية شهر يونيو،  مع تخفيف اجراءات إغلاقها العام وحظر التجول بسبب فيروس كورونا.

مدريد تفاجيء شركاءها في الاتحاد الاوروبي وتفرض حجر صحي لمدة 14 يوم على المسافرين القادمين من الخارج

وفاجئت مدريد شركاءها في الاتحاد الاوروبي وتفرض حجر صحي لمدة 14 يوم على المسافرين المسافرين من الخارج. وأبقت حدودها مغلقة، مشيرة إلى أن ذلك تحسبًا وتجنبًا لموجة ثانية من مرض فيروس كورونا كوفيد 19 من الحالات الوافدة.

والسياحة تمثل في أسبانيا أكثر من 12 بالمائة في الناتج الاقتصادي في اسبانيا. وتعتبر اسبانيا من الدول الأكثر تضررًا من فيروس كورونا حيث وصلت الحالات المصابة بها نحو 27650 حالة وفاة و231350 حالة إصابة بفيروس كورونا.

وتقوم الدولة الاسبانية بتخفيف الاجراءات الخاصة بحظر التجول منذ منتصف شهر مارس. ورغم أن الحياة في كل من جزر الكناري والبليار لا يوجد بها كثثير من السكان فإن الحياة للسكان المحليين عادت تقريبًا لطبيعتها، لكن لا يوجد سياح في تلك الأماكن بعد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.