يعد الوصفات الطبية ويقلل الاختلاط.. حكاية عمل إنسان آلي في صيدلية مصرية لمنع انتشار “كورونا”

في خطوة جديدة وغير مسبوقة استعانت إحدى الصيدليات في مصر بإنساني آلي خلال تعاملها مع الجمهور، كأحد الإجراءت الوقائية والإحترازية لتقليل الاختلاط ومنع تفشي فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، حيث يمكن للإنسان الألي المساعدة في تحضير الوصفات الطبية، وذلك لتقليل تعامل الأيدي البشرية مع علب الدواء.

يعد الوصفات الطبية ويقلل الاختلاط.. حكاية عمل إنسان آلي في صيدلية مصرية لمنع انتشار "كورونا" 1

الروبوت يساعد في تشغل الصيدلية بأقل عدد ممكن من العمالة

من جانبه يقول الدكتور محمد البهائي، صاحب الصيدلية، إنه يستخدم الإنسان الآلي لتقليل عدد العاملين في الصيدلية، مشيرًا إلى أنه في ظل الظروف التي نمر بها في الوقت الحالي وتفشي فيروس كورونا اكتشفنا أن الروبوت مفيد للغاية، حيث أنه يساعد في تشغل الصيدلية بأقل عدد ممكن من العمالة، ويسهم في تحضير الروشتة بأقل تلامس للأيدي البشرية، وذلك بهدف الحد من انتشار العدوى بشكل كبير للغاية.

وأوضح صاحب الصيدلية، أنه يأمل في تطبيق هذا النموذج المستخدم منذ أكثر من عام في صيدليات على مستوى البلاد في مصر، لافتًا إلى أن الإنسان الآلي يتم استخدامه كمساعد في صيدليات بأوروبا منذ أكثر من 10 سنوات.

يعد الوصفات الطبية ويقلل الاختلاط.. حكاية عمل إنسان آلي في صيدلية مصرية لمنع انتشار "كورونا" 2

الإنسان الآلي يقوم بتحضير العلاج اللازم فور طلبه

وفي نفس السياق يقول الدكتور وائل عبدالعزيز، إنه بمجرد أن يطلب المريض الروشتة سواء بالتليفون أو يأتى إلى الصيدلية، نقوم بإدخال اسم الدواء المطلوب على السيستم ليبدء على الفور الروبوت في تحضيره وينزله في أي صندوق من الصناديق الموجودة بالصيدلية، كما يستطيع تحضير أي وصفة طبية مكونة من خمسة عناصر، إضافة إلى رصد المخزونات وتحديد الأدوية التي اقترب موعد انتهاء صلاحيتها.

وفي سياق متصل قالت فريدة أكرم، احد زبائن الصيدلية، إن عمل الربوت بالصيدلية جيد للغاية، لأنه يقلل من الاختلاط ويحد من انتشار فيروس كورونا، وبالتالي ما يحدث يعتبر حاجة كويسة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.