وفاة المؤذن سالم بن مشوط العنزي بعد قرار العودة لفتح المساجد بـ كورونا

تسجيل أول وفاة لمؤذن بعد قرار العودة لفتح المساجد وإقامة صلاة الجمعة المؤذن “سالم ين مشوط العنزي” الذي أصيب بفيروس كورونا وتم تأكيد إصابته من خلال مستشفى الحرس الوطني وبعدها توفي نتيجة لشدة المرض، وكان المؤذن الذي قضى ستة عشر عاماً في المساجد فرحاً بعودته إلى المسجد والصلاة فيه مرة أخرى.

وفاة المؤذن سالم بن مشوط العنزي

توفي المؤذن سالم بن مشوط العنزي على أثر إصابته بفيروس كورونا بعد القرار الذي تم اتخاذه بفتح المساجد للصلاة مرة أخرى سواء صلاة الجماعة وصلاة الجمعة، من يوم الثامن من شهر شوال الحالي، ورغم الإجراءات الاحترازية العديدة التي تم اتخاذها إلا أن أعداد الإصابات قد تزايدت وتم تسجيل أول حالة وفاة لمؤذن نتيجة للإصابة بفيروس كورونا بعد صلاة الفجر التي أداها بالمسجد ثم الشعور بالتعب وكان يبلغ من العمر سبعين عاماً وتوفي بعد تشخيص الحالة بالإصابة بالفيروس.

وفاة أول مؤذن بفيروس كورونا بعد فتح المساجد
وفاة أول مؤذن بفيروس كورونا بعد فتح المساجد

حديث نايف عن والده المؤذن

كانت آخر صلاة له هي صلاة الفجر كما تحدث نايف الابن عن والده المؤذن والذي يبلغ من العمر 70 عاماً قضى ستة عشر منها مؤذن لا يتخلف عن رفع الآذان والصلاة في المسجد وكان فرحاً بالعودة مرة أخرى إلى الصلاة ولكن أصيب بالفيروس ووافته المنية وقال نايف في حديثه لقناة MBC”:

 “كان والدي الذي يبلغ من العمر 70 عاما، سعيدا جدا بقرار العودة للصلاة في المساجد، وكانت الفجر أول صلاة له، وبعدها بدأ يشعر بالتعب وارتفاع درجة الحرارة، ثم ذهب برفقة أخي إلى مستشفى الحرس الوطني، وهناك تم تأكيد إصابته بفيروس كورونا”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.