وفاة السلطان قابوس بن سعيد والبلاط السلطانى يعلن حالة الحداد لمدة ثلاث أيام وتنكيس الاعلام

صرح البلاط السلطانى فى سلطنة عمان منذ قليل وفاة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور سلطان سلطنة عمان وذلك بعد صراح طويل مع المرض عن عمر 79 عام  ويعتبر السلطان الراحل من ثالث  اطول حاكم فى العالم بعد ملكة المملكة المتحدة الملكة اليزابيث الثانية والتى تتولى حكم بريطانيا منذ عام 52 حتى اللحظة وكذلك سلطنة بروناى الذى تولى عام 67 الحكم فالسلطان قابوس رحمة الله علية قد تولى الحكم عام 70 وكانت له منذ تولية الحكم مواقف تاريخية عظيمة كان لها تأثير كبير فى الامة العربية والاسلامية .

رغم ان السلطان قابوس كان هو الابن الوحيد للسلطان الاسبق للسلطنة سعيد بن تيمور ولكنه لم يعيش حياة الامراء المرفه فمنذ نعومة اظافرة كان يحفظ القران ويقراء فى السنة النبوية المطهرة وكذلك كانت له قراءة كبيرة فى الفقة الاسلامة وأصول الدين كما تعلم الشعر على يد متخصصين فى الشعر العربى وكانت المرحلة الابتدائية له قضها فى المدرسة السعيدية بمدينة صلالة حتى أرساله والدة من أجل الالتحاق بالاكاديمية البريطانية العسكرية فى انجلترا حيث قضى السلطان قابوس بعد تخرجه منه مدة 6 أشهر فى الكتيبة العاملة فى المانيا الغربية من أجل التدريب على قيادة الاركان فيها .

وصوله السلطان قابوس الى الحكم

بعد وصول السلطان قابوس الى الحكم فى سلطنة عمان أخذ السلطان الجديد العهد على تنظيم الامور واعادة بناء السلطنة بشكل مختلف حيث تحالف مع عدد من الشخصيات السياسية فى البلاد قبل الاطاحة بوالدة فى عام 23 يوليو من العام ذاته حيث فقد السلطان السيطرة على البلاد بعد اندلاع ثورة الظفار عام 65 وكانت السطلنة تعانى الفقر والبطالة فى هذا الفترة .

سلطنة  عمان في عهد السلطان قابوس 

وبعد تولى قابوس االحكم بدءت سلطنة عمان فى التغيير بشكل جذرى حيث انضمت الى جامعة الدول العربية عام 71 أى بعد عام من تولى السلطان الحكم وبعد 5 سنوات من الحكم قضى السلطان قابوس بشكل جذرى ونهائى على كافة التمردات الحادثة فى البلاد خاصة ما يعرف بثورة الظفار وأعلن قابوس وقتها المبادرة التاريخية تجاه مصر حيث اصدر مرسوم سلطانى يقضى بتبرع كافة الموظفين فى سلطنة عمان بربع الراتب الشهرى الخاص بهم من أجل المجهود الحربى خلال حرب أكتوبر المجيدة وأرسال بعثات طبية للمشاركة فى علاج الجنود الجرحى .

موقف السلطان الفقيد من مصر بعد كامب ديفيد

ومن المواقف الجليلة التى تقدرها جمهورية مصر العربية للسلطان الفقيد هو الموقف بعدم مقاطعة مصر بعد توقيعها أتفاقية السلام المصرية الاسرائيلية كامب ديفيد فسلطنة عمان كانت الوحيدة مع الصومال والسودان التى لم تقاطع مصر  كباقى الدول العربية  وكان للسلطان دور كبير فى أنهاء الخلافات الكبيرة بين الدول العربية وبعضها البعض وذلك بسبب العلاقات الطبية التى تجمع سلطنة عمان بباقى الدول العربية والاسلامية فالسلطان كان وسيط من أجل حل الملف النووى الايرانى وطوال عهده كان على الحياد ولم يوافق نهائيا على الدخول فى حروب أخرها الحرب على اليمن ضد الحوثيين وكذلك الازمة القطرية الخليجة الاخيرة .

بيان البلاط السلطانى العمانى

يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي)

إلى أبناء الوطن العزيز في كلّ أرجائه، إلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى العالم أجمع.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن وجليل الأسى ممزوجين بالرضا التام والتسليم المطلق لأمر الله ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له- بإذن الله تعالى- مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم الذي اختاره الله إلى جواره مساء يوم الجمعة بتاريخ الرابع عشر من جمادى الأولى لعام 1441 هـ الموافق العاشر من يناير لعام 2020 م بعد نهضة شامخة أرساها خلال خمسين عاماً منذ أن تقلّد زمام الحكم في الثالث والعشرين من شهر يوليو عام 1970 م وبعد مسيرةٍ حكيمةٍ مظفرةٍ حافلةٍ بالعطاء شملت عُمان من أقصاها إلى أقصاها، وطالت العالم العربي والإسلامي والدولي قاطبة، وأسفرت عن سياسةٍ متزنةٍ وقف لها العالم أجمع إجلالاً واحترامًا.
وإذّ يُعلنُ ديوان البلاط السلطاني الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة ليدعو الله- جلت قدرته- أن يجزي جلالته خير الجزاء، وأن يتغمده بالرحمة الواسعة والمغفرة الحسنة، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحَسُنَ أولئك رفيقا، وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان وحُسن العزاء، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، ويوقنُ به عباده الصابرون المحتسبون الراضون بقضاء الله وقدره وإرادته (إنا لله وإنا إليه راجعون).

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.