وزير المالية يُعلن الوضع المالي لمصر في ظل “كورونا”.. ماذا بعد 30 يونيو؟

كشف الدكتور محمد معيط، وزير المالية عن الوضع المالي لمصر في ظل أزمة فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، وذلك حتى نهاية العام المالي الحالي الذي ينتهي في 30 من شهر يونيو المقبل، وذلك خلال اجتماعه يوم الأحد 10 مايو، مع الرئيس عبد الفتاح السيسي والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء.

وقال وزير المالية، في أثناء كلمته بالاجتماع: إن الاقتصاد المصري صامد في مواجهة فيروس كورونا المستجد، حتى الآن، رغم التحديات والتداعيات المتلاحقة بسبب الفيروس التاجي، مشيرًا إلى انخفاض بعض الإيرادات، وفي المقابل ارتفعت النفقات المرتبطة أيضًا بسبب الأزمة الحالية.

الوضع المالي لمصر في ظل أزمة فيروس كورونا

وأضاف وزير المالية، في سياق حديثه عن الوضع المالي لمصر جراء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، أنه إذا استمرت هذه الأوضاع على هذا الشكل حتى نهاية 30 يونيو المقبل وبداية الموازنة العامة الجديدة التي تبدأ من أول يوليو المقبل، ستلجأ الحكومة إلى إجراءات تقشفية، بمراجعة أو تجميد بعض بنود المصروفات، وذلك لتستطيع الدولة الوفاء بالتزاماتها تجاه المواطنين.

وتوقع “معيط” أن في ظل استمرار هذه الأوضاع أن تشهد مصر في نهاية شهر يونيو المقبل، وبداية العام المالي الجديد، هذه النتائج:

  • انخفاض الفائض الأولي من الناتج المحلي المتوقع من 2% إلى 1,5%.
  • زيادة العجز الكلي من 7,2% إلى 7,9% من الناتج المحلي.
  • وصول نسبة الدين بالنسبة إلى الناتج المحلي لـ85%.

إجراءات حكومية

وفي سياق حديث وزير المالية، عن الوضع المالي لمصر، فقد كشف المتحدث باسم مجلس الوزراء، عن أن الاجتماع شهد مراجعة الإجراءات التي اتخذت للتعامل مع تداعيات أزمة انتشار فيروس كورونا كورونا، سيمّا فيما يخص احتياجات القطاعات المختلفة، وعلى رأسها الصحة، والصناعة، والسياحة.

وزير المالية يُعلن الوضع المالي لمصر في ظل "كورونا".. ماذا بعد 30 يونيو؟ 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.