وزير الصحة السعودي يوضح آثار الخوف من كورونا على الصحة النفسية

بمشاركة ما يزيد عن 19 خبير بالصحة النفسية، خلال جلسة نقاش عن بُعد، افتتح الدكتور “توفيق بن فوزان الربيعة” وزير الصحة السعودي ورئيس المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، حلقة نقاشية بعنوان “جهود ومبادرات الدعم النفسي لمواجهة آثار فيروس كورونا المستجد”، لتوضيح آثار الخوف من كورونا على الصحة النفسية.

وزير الصحة السعودي يوضح آثار الخوف من كورونا على الصحة النفسية

أكد وزير الصحة خلال حلقة النقاش على أهمية هذه الجلسة، لما لفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19) من تحديات وتأثيرات على الجانب النفسي، مشيراً إلى أن البقاء في المنازل بسبب فرض حظر التجوال، أدى إلى ظهور بعض الجوانب النفسية والاجتماعية التي تتطلب العمل على تعزيز الصحة النفسية.

ولفت “الربيعة” في كلمته، إلى أن هناك الكثير من الحالات التي تذهب للمستشفيات بسبب التخوف من الإصابة بالفيروس، على الرغم من معاناتهم من أعراض ليس لها علاقة بفيروس كورونا، وهو ما قد يؤثر سلباً على صحتهم النفسية.

«نحن نرى جانبًا آخر من الصحة النفسية، وهو الخوف من المرض الذي قد يؤثر سلبًا على الصحة النفسية، ورأينا حالات كثيرة تذهب إلى طوارئ المستشفيات؛ بسبب التخوّف من الإصابة بفيروس كورونا، والشك بأعراض ربما ليست لها علاقة بالفيروس، وجميع جهود حلقة النقاش في الحقيقة تهمنا، وتدعم الجانب الصحي النفسي في هذه الجائحة؛ للتعلم من التجارب وتفادي الآثار النفسية مستقبلًا».

المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية
وزير الصحة السعودي

موضوعات جلسة النقاش

وخلال الجلسة، أشاد الدكتور “عبد الحميد بن عبد الله الحبيب” المشرف العام على المركز الوطني لتعزيز الصحة النفسية، بالجهود المبذولة من قِبل خادم الحرمين الشريفين وولي عهده، ووزير الصحة وفريق العمل في مواجهة جائحة كورونا ومحاولة التخفيف منها، لافتاً إلى أهمية جهود ومبادرات الدعم النفسي لمواجهة آثار الفيروس، والتعامل وفقاً لمنهجية علمية بمشاركة مختلف القطاعات.

وتضمنت الجلسة مناقشة العديد من الموضوعات الهامة، وعلى رأسها:

  1. أهمية التواصل الأسري والدعم في ظل ظروف حظر التجوال.
  2. القلق والاكتئاب الذي يعاني منه الممارسين الصحيين خلال الجائحة.
  3. مبادرة وعي للدعم النفسي للمبتعثين.
  4. العلاج النفسي وتحدياته.
  5. مبادرة كن بخير.
  6. الدعم النفسي خلال جائحة كورونا.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.