وزير الخارجية المصري : وقف العدوان على سوريا والإلتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2254

سامح شكري : مصر رافضة لإنتهاك سيادة الدول، والتدخل في شئونها الداخلية

صرح وزير الخارجية السيد سامح شكري بأن ما يحدث فى سوريا من إعتداء من الجانب التركي على المناطق الشمالية لسوريا وضع خطير، كما يعد إنتهاك لجميع القوانين الدولية و إنتهاك لسيادة الدول، والتدخل في شئونها الداخلية، حيث طالب السيد سامح شكري بضرورة سرعة وقف للعدوان على شمال سوريا، والإلتزام بقرار مجلس الأمن رقم 2254.

قرار مجلس الأمن رقم 2254 بشأن سوريا:

طالب القرار الذي صدر عن مجلس الأمن فى شهر ديسمبر من عام 2015 بعدم شن أي هجمات ضد أهداف مدنية بداخل سوريا، كما حث القرار على دعم الجهود المبذولة لتحقيق وقف إطلاق النار من جميع الجول الأعضاء بالمجلس، كما إستثني مجلس الأمن تنظيم الدولة الأسلامية وجبهة النصر، حيث تعد من التنظيمات الإرهابية والتي سوف تستمر ضدها عمليات هجومية بآلية يضمن بها المجلس الحقوق المدنية للمواطنين بالبلاد.

كما أكد السيد وزير الخارجية سامح شكري بأن مصر تعد من الدول المؤسسة لحركة عدم الإنحياز حيث جاء المؤتمر المنعقد بباندونج هو المؤتمر التأسيسي لحركة عدم الإنحياز والتي يعد من أهم مبادئه الإلتزام بسيادة الدول وعدم التدخل فى شئونها الداخلية والإلتزام بجميع مبادئ الأمم المتحدة والتعاون الدولي، كما أكد على أن الوضع الأن بمنطقة الشرق الأوسط ينذر بعواقب وخيمة ما لم تحل بشكل نهائي ولابد من التصدي لأي مساعي لتقسيم الدول أو هدم مؤسساتها، لتقوم الدولة على منطق ومقومات وطنية بعيده كل البعد عن أي ولاءات طائفية أو مذهبية.

جاء هذا التصريح بالقمة الثامنة عشر لدول وحكومات وأعضاء حركة عدم الإنحياز والتي عقدت في مدينة ” باكو”، حيث أشار السيد سامح شكري وزير الخارجية إلى العديد من المشكلات التي تهدد المنطقة منها مشكلة ندرة المياة خلال المرحلة المقبلة، حيث أكد السيد الوزير على مراعاة حسن النية بين الدول المجاورة ومناطق الأنهار والمجاري المائية عبر الحدود، لتعزيز التعاون المشترك بين الدول وتفادي العديد من الخلافات التي سوف تؤدي إلى طريق مسدود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.