وزير التربية والتعليم يشدد على فصل أي موظف يتم إثبات قيامه بالتحريض ضد الامتحانات الإلكترونية

شهدت الساعات القليلة الماضية بياناً صدر عن الدكتور طارق شرقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني المصري، وتضمن بيانه الآتي: الحمد لله على استثمار الدولة المصرية في مجال البنية المعلوماتية والتقنية والعلمية لمرحلة التعليم الثانوي، وهو الذي ترتب عليه انفراد مصر على مستوى العالم في تطبيق الامتحانات الإلكترونية، وذلك في الفترة التي انتشر بها فيروس كورونا المستجد COVID-19، لتتمكن من توفير خدماتها التعليمية المميزة لأبنائها الطلاب في المنازل حرصاً على صحتهم وسلامة مستقبلهم.

الدكتور طارق شوقي يؤكد ثقته في معلمي مصر ويناشد أولياء الامور بعدم الانسياق وراء المحرضين

ومن جانبه أوضح وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، بأن الفترة الماضية شهدت موجات من التحريض ضد الامتحانات الإلكترونية، وأضاف أن بعضاً من الساعين إلى الحفاظ على مصالحهم المادية النابعة من النظام القديم يعملون على تحريض الطلاب مباشرةً لعدم خوض الامتحانات الإلكرتونية، مؤكداً بأن هدفهم الأساسي هو استنزاف أولياء الأمور مالياً، وأوضح بأنهم بفعلهم هذا يعملون على تدمير تعليم الطلاب المصريين، وناشد الوزير أولياء الأمور بعدم الانسياق وراء موجات التحريض مؤكداً ثقته في فطنة أولياء الأمور وذكاء الطلاب، كما أكد الدكتور طارق شوقي ثقته التامة في معلمي مصر الأجلاء.

القرارات الرادعة التي اتخذها وزير التربية والتعليم ضد موجات التحريض

وجاءت قرارات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الرادعة لموجات التحريض كالآتي:

  1. فصل الموظف الذي يتم إثبات تهمة التحريض عليه، مع تحويله للمساءلة القانونية والجنائية.
  2. تمتلك وزارة التربية والتعليم القدرة على التمييز بين التخلف عن أداء الامتحان إلكترونياً لأسباب فنية حقيقية أو أن سبب التغيب مجرد ادعاءات “ممتنع”.
  3. سيتم إجراء امتحانات الفصل الدراسي الثاني إلكترونياً تبعاً للجداول التي سبق الإعلان عنها، حيث لم يتم اتخاذ قرار استدال الامتحانات بأبحاث لهذه السنين الهامة.
  4. الممتنعين عن أداء الامتحان إلكترونياً سيتم امتحانهم في الدور الثاني في شهر ديسمبر إلكترونياً، ولن يتم تصعيدهم إلى الصف الأعلى دون اجتياز الامتحان.
  5. من يمتنع عن أداء الامتحان وكذلك الراسب سوف يبقون في نفس السنة الدراسية في إطار إعادتها.

وناشدت الوزارة أولياء الأمور بضرورة الالتزام بالامتحانات بمواعيدها المحددة مسبقاً في إطار حرص الوزارة على مستقبل أبنائها الطلاب، كما أكد الدكتور طارق شوقي على أن الوزارة لن تتكاسل وستبذل كل ما في طاقتها لتوفير أفضل إمكانياتها لتجهيز جيل جديد من الشباب لقيادة الوطن في السنوات المقبلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.