وزير الإتصالات يحسم الجدل بشأن بيع المصرية للإتصالات

نفى وزير الاتصالات الدكتور عمرو طلعت عزم الحكومة بيع الشركة المصرية للاتصالات، وأكد خلال افتتاحه لسنترال المنصورة أن الشركة “غير معروضة للبيع” مطمئنا العاملين بها بعد انتشار أنباء خلال الأيام الأخيرة تشير إلى إمكانية عرض الشركة للبيع على خلفية صفقة استحواذ شركة  STC السعودية على حصة فودافون العالمية في شركة فودافون مصر والبالغة 55%.

وكانت أنباء قد اكدت تفكير الحكومة المصرية المساهم الرئيسي في الشركة المصرية للاتصالات عرض الشركة للبيع، لكن الوزير أكد أن البحث يجري للبدائل المختلفة لإدارة حصة الشركة المصرية للاتصالات في شركة فودافون مصر والبالغة 45%.

صفقة استحواذ STC علي فودافون مصر

وكانت فودافون مصر وSTC السعودية قد وقعا مذكرة تفاهم تمهد الطريق لاستحواذ الشركة السعودية على حصة فودافون العالمية والبالغة 55% في فودافون مصر، كما قدمت STC عرضاً بقيمة 2.393 مليار دولار للشراء.

ولدي الشركة المصرية بديلين لإدارة حصتها في فودافون مصر، الأول هو الدخول في الصفقة لبيع حصتها لـ STC والخروج من فودافون وتركيز استثماراتها في الشبكة الرابعة للمحمول في مصر “WE” والتي تملكها بالكامل، أو المنافسة مع STC على شراء حصة فوافون العالمية والاستحواذ الكامل على فودافون مصر حيث تمتلك 45% من أسهمها بالفعل.

خيارات المصرية للاتصالات لإدارة حصتها في فودافون

والخيار الأول هو الأرجح حتى الآن لعدة أسباب، منها أن المصرية للاتصالات تمتلك بالفعل رخصة التشغيل الرابعة لشبكات المحمول في مصر وأطلقت خدمتها بالفعل تحت اسم شبكة “WE” مما يجعل من استحواذها على شبكة فودافون مصر يحمل شبهة الاحتكار في مواجهة شبكتي “أورانج” و “اتصالات” المنافستين.

والسبب الأخر هو تشجيع وتفضيل الحكومة المصرية لجذب الاستثمارات من الخارج وليس الاستحواذ باستثماراتها المحلية على كل الفرص في السوق المصري، لتشجيع رؤوس الأموال على الاستثمار في مصر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.