وزير الأوقاف يُصدر بيانًا بشأن صلاة الجمعة المقبلة

في إطار الإجراءات التي تتخذها وزارة الأوقاف المصرية لحماية المصلين من عدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، أعلن الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن صلاة الجمعة المقبلة ستُؤدى ظهرًا في المنازل، ولا مجال لخطبة الجمعة في أي مسجد أو استديو أو غير ذلك.

صلاة الجمعة المقبلة

وكانت وزارة الأوقاف قد قررت إيقاف إقامة صلاة الجُمع والجماعات وغلق جميع المساجد وملحقاتها وجميع الزوايا والمصليات بدءًا من أمس السبت ولمدة أسبوعين والاكتفاء برفع الأذان في المساجد دون الزوايا والمصليات، مع تغيير الأذان لتكون الصيغة الجديدة كالآتي:

  • اللهُ أكبر .. اللهُ أكبر
  • اللهُ أكبر.. اللهُ أكبر
  • أشهد أن لا إله إلا الله
  • أشهد أن لا إله إلا الله
  • أشهد أن محمدًا رسولُ الله
  • أشهد أن محمدًا رسولُ الله
  • ألا صلوا في بيوتكم
  • ألا صلوا في رِحَالكم
  • الله أكبر.. الله أكبر
  • لا إله إلا الله

وقال وزير الأوقاف في بيان له اليوم الأحد، أن صلاة الجمعة لن يجري إذاعتها أيضًا مُسجلة منعًا لأي التباس، ويمكن أن يجري إذاعة تلاوات قرآنية في الوقت المخصص تلفزيونيًّا أو إذاعيًّا لصلاة الجمعة.

وأكد بيان الوزير، عدم إذاعة أي صلوات مُسجلة في وقت الفجر أو في غيره، والاكتفاء برفع أذان النوازل بصيغته التي أعلنتها الوزارة، دفعًا لأي التباس، وحرصًا على الالتزام التام بالتعليمات الصادرة في هذا الشأن وعدم الالتفاف عليها بأي وسيلة.

وزير الأوقاف يُصدر بيانًا بشأن صلاة الجمعة المقبلة 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.