وزيرة الصحة تكشف سبب وفاة الداعية عبلة الكحلاوي

توفت الداعية الإسلامية عبلة الكحلاوي أستاذة الفقه في الدراسات الإسلامية والعربية بنات بجامعة الأزهر، مساء الأحد، عن عمر يناهز 72 عاما أثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد منذ أيام.

وتحولت مواقع التواصل الاجتماعي إلي منصات عزاء فور إعلان خبر وفاة الداعية الذي عبروا عن حزنهم الشديد لوفاة الداعية وداعين لهم بالرحمة والمغفرة، وعلي رأسهم الدكتور شوقي علام وزير مفتي الديار المصرية الذي دعا لها بالرحمة الواسعة والمغفرة.

وزيرة الصحة تكشف سبب وفاة الكحلاوي

كشفت الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة، السبب الحقيقي لوفاة الدكتورة عبلة الكحلاوي أمس الأحد، حيث أكد أن الداعية الإسلامية أصيبت بفيروس كورونا المستجد ولكنها وصلت للمستشفي في وقت متأخر لتلقي العلاج من الفيروس.

وأضافت الوزيرة خلال مداخلة مع عمرو أديب، عبر برنامج الحكاية، على شاشة «إم بي سي مصر»، أن الوصول المتأخر للمستشفي من أجل العلاج سبب وفاة الكحلاوي، ولذلك من الضروري أن يذهب كبار السن فورا للمستشفيات حالة تعرضهم للإصابة بالفيروس حتي يكون علاجهم بشكل ناجح وسريع.
وأوضحت زايد، أن حالة الداعية الإسلامية كانت صباح الأحد متدهورة بشكل كبير، مقدمة التعازي للشعب المصري ولأسرة الكحلاوي لوفاتها.

وزيرة الصحة تكشف سبب وفاة الداعية عبلة الكحلاوي 1

موعد صلاة الجنازة

وكشفت أسرة الداعية الراحلة، أن صلاة الجنازة علي الكحلاوي ستكون اليوم الاثنين بعد صلاة الظهر بمسجد الدكتورة عبلة الكحلاوي في منطقة الهضبة الوسطي في المقطم أمام مجمع الباقيات الصالحات.

معلومات عن الداعية الراحلة

والدكتور عبلة الكحلاوي هي ابنة الفنان محمد الكحلاوي ولدت في 15 ديسمبر لعام 1948م، وهي داعية إسلامية وأستاذ للفقة بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بنات في جامعة الأزهر الشريف.
والتحقت الدكتورة الراحلة بكلية الدراسات الإسلامية تنفيذا لرغبة والدها الفنان محمد الكحلاوي وتخصصت في الشريعة الإسلامية، وفي عام 1974 حصلت علي درجة الماجستير في الفقه المقارن وبعده بـ 4 سنوات حصلت علي درجة الدكتوراه في نفس التخصص، وتدرجت في مواقع التدريس الجامعي حيث درست بكلية البنات في الرياض وكلية البنات بجامعة الأزهر، وتولت رئاسة قسم الشريعة الإسلامية بكلية التربية مكة المكرمة.

وألقت الداعية الإسلامية الراحلة العديد من الدروس اليومية في الكعبة الشريفة، بعد صلاة المغرب للسيدات واستمرت لمدة عامين منذ عام 1987 حتي عام 1989، وكانت تستقبل المسلمات من جميع أنحاء العالم، وبعد أن انتقلت إلي القاهرة اتجهت لإلقاء الدروس للسيدات في مسجد أبيها محمد الكحلاوي في البساتين.

وأسست عبلة الكحلاوي، جمعية خيرية تحت اسم جمعية الباقيات الصالحات في المقطع لتتولي رعاية الأطفال مرضي السرطان وكبار السن من مرضي الزهايمر والأيتام، بالإضافة لمجمع الباقيات الصالحات في المقطم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.