وزيرة الصحة الإسبانية تنهار بالبكاء أثناء إعلان ضحايا كورونا (فيديو)

انهارت وزيرة الصحة الإسبانية، فيرونيكا كاسادو، في بكاء شديد، خلال قراءتها أعداد العاملين في قطاع وزارة الصحة الذيت توفوا بسبب إصابتهم بفيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، إذ توقفت عن قراءة الملاحظات، وأصبحت غير قادرة على الاستمرار، مؤكدة أن وباء كورونا العالمي قد أحدث الكثير من التغيرات في المجتمع الإسباني.

ولم تتمكن وزيرة صحة إسبانيا إكمال ما بدأته، إلا بعد جهد، إذ لم تستطع كبح مشاعرها وتأثرها في أثناء قراءتها أسماء العاملين في المجال الطبي الذين فقدوا حياتهم في الصفوف الأمامية ضد فيروس كورونا المستجد.

وزيرة الصحة الإسبانية

وعادت وزيرة الصحة الإسبانية، للحديث عن أسماء الضحايا العاملين في القطاع الصحي، لتكريم المهنيين الصحيين الـ5 الذين توفوا بسبب الفيروس التاجي في منطقة قشتالة وليون، وفي نهاية كلمتها صفق الجميع تصفيقًا حارًّا في الاجتماع تأثرًا بكلمتها الباكية.

وتأثرت إسبانيا اقتصاديا وماليا جراء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد، إذ إنها في عوز مالي بقيمة 150 مليار يورو، لضمان تمويل احتياجات البلاد الأساسية، وذلك بحسب تقرير وكالة التصنيف الائتماني “موديز”.

وفي سياق كلمة وزيرة الصحة الإسبانية عن عدد الضحايا في القطاع الصحي بسبب فيروس كورونا، فإن وزيرة المالية والمتحدث باسم الحكومة ماريا خيسوس مونتيرو، ترى أن إسبانيا ستضطر إلى إجراء تعديل في ميزانية السنوات التالية، للقضاء على ارتفاع الدين الناتج عن هذه الأزمة.

الأزمة العالمية

وأفادت كالة موديز، بأنه بسبب هذه الأزمة العالمية، فإنه يجب على إسبانيا إضافة تمويل للعجز العام غير المتوقع الناتج عن الفيروس والذي سيصل إلى:

  • 7.6٪ من الناتج المحلي الإجمالي.
  • نحو 90 مليار يورو.
  • تقدير العجز هذا بين 260 و 290 مليار.
  • سيتجاوز الدين العام 110 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي، على وجه التحديد ، 112٪ ، وهو أعلى من رقم 2014 الذي تجاوز 100٪.

وزيرة الصحة الإسبانية تنهار بالبكاء أثناء إعلان ضحايا كورونا (فيديو) 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.