وزارة الكهرباء تُقدم خدمة مُتميزة للمواطنين تُمكنهم من معرفة استهلاكهم وكيفية تقنينه

تحاول وزارة الكهرباء مساعدة المواطنين بكافة الطرق سواء لحساب قيمة الفاتورة الخاصة بهم، أو لتقليل الأخطاء التي قد تجعل المبالغ المُستحقة مُبالغ فيها، وذلك من خلال استخدام برنامج القراءة المُوحد وكذلك التسهيل عليهم في سداد الفواتير، حيث يمكن دفعها إلكترونيًا دون الحاجة إلى الذهاب لشركات التحصيل، وبالفعل قام الشهر الماضي 8 مليون مواطن باستخدام تلك الخدمة، وفي إطار ذلك تواصل الوزارة تقديم خدماتها المميزة، بوضع تطبيق على موقعها الإلكتروني على الإنترنت يُمكن المواطن من معرفة استهلاك الأجهزة المنزلية لديه وبالتالي تقنينها.

وزارة الكهرباء تُساعد المواطنين

يمكنك الدخول على الموقع الإلكتروني للوزارة ثم الضغط على الخدمات ستظهر لك قائمة مُنسدلة، اختر منها احسب استهلاكك ثم تضع عدد الأيام التي سوف تحسب خلالها قيمة الاستهلاك من الكهرباء، ستجد عدة خانات مُخصصة للمصابيح بأنواعها والأجهزة المنزلية المُختلفة أمام كلاً منها، ستملأ تلك الخانات من حيث عدد ساعات تشغيلها والحمل الفعلي لها وعددها في المنزل، وبعد الأيام التي قمت بتحديدها سيظهر لك بيانات تكشف عن قيمة الاستهلاكية من التيار الكهرباء والمبلغ المُستحق مع العلم أنها قيم تقريبية وليست نهائية.

وزارة الكهرباء تُقدم خدمة مُتميزة للمواطنين تُمكنهم من معرفة استهلاكهم وكيفية تقنينه
وزارة الكهرباء تُقدم خدمة مُتميزة للمواطنين تُمكنهم من معرفة استهلاكهم وكيفية تقنينه

هذا وتؤكد وزارة الكهرباء على أن هذه الخدمة بالفعل تعطي لك قيم تقريبية قد تقل أو تزيد عن ذلك، ولكنها في أسوأ الأحوال ستكون قريبة إلى حد ما من تلك الفعلية، هذا كذلك يعطي المواطن فرصة كبيرة للتحكم في استهلاكه، حيث يمكنه تغيير البيانات وإعادة الحساب مرة أخرى حتى يصل إلى الحمل المُناسب، والذي يمكنه تقليله عن طريق تغيير عدد الساعات أو تقليل عدد الأجهزة التي تعمل في المنزل أي أن هذه الخدمة تُعطي تصور جيد للمواطنين عن مدى استهلاكهم مما يتيح لهم فرصة التحكم فيه.

اقرأ أيضًا:
الكهرباء تعلن خطوات مُهمة لحماية المواطنين أثناء الشتاء
وزارة الكهرباء تُركز على فاتورة شهر فبراير لاختبار نجاح تجربة القراءة الموحدة

وزارة الكهرباء تهتم بفاتورة شهر فبراير

جدير بالذكر أن الوزارة أعلنت في أكثر من مرة عن أهمية فاتورة شهر فبراير، وذلك لأنها الأولى بعد تطبيق برنامج القراءة الموحدة بشكل أوسع وعلى نطاق كبير بالتعاون مع شركة شُعاع القائمة عليه، من خلال موظفين مُدربين يقومون بقراءة العدادات، حيث يريد المسئولين الحكم بشكل نهائي على مدى نجاح تلك التجربة، وفي حالة نجاحها سوف يتم اعتمادها في شهر أبريل المُقبل وتعميمها على مستوى الجمهورية.

هذا وتُراهن وزارة الكهرباء في ظل الأخطاء التي كانت تظهر في القراءات بالشكل القديم والتي تؤدي بالمواطنين إلى التظلم، أن هذا النظام الجديد سيمنع حدوث أي أخطاء في قيم فاتورة الكهرباء مما سيوفر العدالة، ويقدم خدمة جيدة للجميع كما أنها وجهت تحذيرات لكافة الإدارات في شركات التوزيع بالالتزام بتطبيق هذا النظام والأخذ به.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.