وزارة الصحة تؤكد توفر مخزون مصل التسمم الممباري في المستشفيات ومراكز السموم

أعلنت وزارة الصحة والسكان عن توافر مخزون مصل التسمم الممباري والمعروف بالبتيوليزم والذي يستخدمه الأطباء في حالات التسمم بالأغذية، نتابع في السياق التالي للتعرف على كافة التفاصيل عن مخزون مصل التسمم الممباري؛ حيث أكدت الوزارة بوجود مصل التسمم الممباري بكافة محاقظات مصر في المستشفيات التابعة لوزارة الصحة وكذلك مراكز السموم التابعة للمستشفيات الجامعية، وهو متوفر بشكل مجاني، كما شددت وزارة الصحة على ضحد الاشاعات المتداولة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الإجتماعي بخصوص عدم توفر المصل في المستشفيات ومراكز السموم.

توفر مخزون مصل التسمم الممباريمصل التسمم الممباري

تأتي تصريحات وزارة الصحة في الوقت الذي ظهرت فيه العديد من حالات التسمم الموجودة بالمحافظات بسبب تناول أسماك البوري النافقة والغير صالحة للاستهلاك، وعلى إثر ذلك استقبال مركز السموم بمحافظة الاسكندرية بعض الحالات المصابة بالتسمم.

هذا وقد صرح مستشار وزير الصحة والسكان لشئون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة الدكتور خالد مجاهد بأن وزارة الصحة -متمثلة في قطاع الطب الوقائي والإدارة المركزية لشئون البيئة- قد شنت العديد من الحملات بشكل دوري على الأسواق وبالتحديد على محلات بيع الأسماك المملحة وعلى الباعة الجائلين الذين يبيعونها؛ لكي يحدوا من الإصابة بالتسمم الغذائي وإنزال العقوبات على المخالفين وعمل الإجراءات القانونية اللازمة.

وقد ناشد – مستشار وزير الصحة والسكان للشئون الوقائية المتوطنة- الدكتور علاء عيد عن عدم تناول الفسيخ حتى وإن كان معدا في المنزل، وذلك لإنتشار نوع من البكتيريا الخطير والذي يفرز العديد من السموم القاتلة والتي قد تسبب العديد من الأضرار الخطيرة وخاصة على الأطفال وتؤدي في بعض الأحيان إلى شلل في الجهاز التنفسي والعضلات ووظائف الأعصاب مما قد يؤدي إلى وفاة المصاب بالتسمم.

وأوضح الدكتور علاء عيد بأن وزارة الصحة قامت بالعديد من الحملات الرقابية والتفتيش خلال الأيام الماضية بكافة المحافظات بمصروما تزال تلك الحالات قائمة، ونتجت عنها ضبط العديد من الفسيخ الفاسد والذي يبلغ 54 طنا و267 كيلو جرام ، مؤكدا على اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة وعرض تلك الحالات على النيابة العامة والتي حكمت بدورها على إعدام جميع المضبوطات من الأسماك الفاسدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.