وزارة الشؤون الإسلامية تعلن عن قرارات جديدة بشأن مساجد المملكة وتعلن ضوابطها

في ظل قيام كل مؤسسات المملكة بما فيهم وزارة الشؤون الإسلامية بالفك التدريجي للإجراءات الإحترازية الخاصة بفيروس كورونا، حيث بدأت الوزارة بإصدار عدة ضوابط بعد فتح المساجد والسماح للمصلين بأداء الفروض فيها، ففي بداية الأمر تم إغلاق المساجد لمدة شهرين تقريبًا حتى أنه في رمضان أقيمت صلاة التراويح في الحرم المكي بعدد قليل جدا يشمل العاملين به، ولكن مُنذ بداية الشهر الحالي تم تخفيف تلك القيود وفتح جميع المساجد مع الإلتزام بأوقات محددة لغلقها بعد أداء الفروض.

ولكن كما هو معروف هناك أنشطة أخرى تتم داخل المساجد غير أداء الصلوات فهناك الدروس والمحاضرات، وكذلك تحفيظ القرآن الكريم، وفي هذا الإطار أصدرت وزارة الشؤون الإسلامية مُنذ قليل قرار يقتضي السماح بالدروس بعد الفروض ولمدة لا تزيد بأي حال من الأحوال عن عشرة دقائق، وخلال النصف ساعة المسموح له بفتح المسجد بعد كل فرض يتم تأديته.

أما فيما يتعلق بتحفيظ القرآن الكريم فقد أكدت الوزارة أنه سوف يظل عن بعد ومن خلال مواقع الإنترنت، وهو ما يتم بالفعل مُنذ بداية تلك الأزمة التي يعاني منها العالم أجمع، وذلك للحفاظ على أرواح المواطنين والمقيمين ومنع تفشي إنتشار فيروس كورونا.

هذا وقد أكد الدكتور محمد بن عبدالعزيز العقيل وكيل وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة، أن المسئولين بوزارته على تواصل كامل مع جميع المختصين بإدارة هذه الأزمة لمعرفة كل جديد، والذي على أساسه يتم إتخاذ القرارات وفي ذات الوقت طالب مرتادي المساجد بتوخي الحذر وتطبيق قواعد التباعد الإجتماعي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.