وزارة التعليم تكافح الأمراض.. مسح قومي لطلاب المرحلة الإبتدائية لمكافحة أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم

قامت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بعقد اجتماع ضم مديري عموم التعليم الإبتدائي بمختلف المديريات التعليمية على مستوى أنحاء الجمهورية، بالإضافة إلى مديري المرحلة الإبتدائية بالإدارات التعليمية، وكذلك مديري التربية البيئية والسكانية في المديريات ومنسقي الحملة بمختلف الإدارات التعليمية والمديريات، ودارت مجريات الاجتماع عبر كونفراس، شبكة الفيديو الشهيرة، وناقش الاجتماع التعريف بالمبادرة القومية لمكافحة أمراض الأنيميا والسمنة والتقزم والتعريف بخطوات المسح.

وتستهدف المبادرة ما يقارب من 13 مليون طالب في المرحلة الإبتدائية بمختلف محافظات جمهورية مصر العربية، وتم كشف الستار عن الحملة وتدشينها اليوم الاثنين الموافق 10/2/2020 بمساهمة كل من وزارة الصحة والسكان وكذلك الهيئة العامة للتأمين الصحي.

التربية الصحية من ضمن أدوار الوزارة فالوزارة لا تعمل على سلامة العقول فقط

صرح رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوي الدكتور أكرم حسن، بأن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني لا تقتصر على  التعليم فقط وتغذية العقول، بل أن التربية من أهم الأدوار التي تلعبها الوزارة، وتُعد التربية الفنية من ضمن ادورا الوزارة التي لا يمكن الاستغناء عنها، فالوزارة معنية بتنشئة جيلٍ من الطلاب سليم البدن والصحة جنباً إلى جنب مع التغذية السليمة والحرص على ممارسة الرياضة المدرسية.

ووضح الدكتور أكرم حسن بأن كلاً من وزارة التربية والتعليم ووزارة الصحة والسكان تعملان بكل طاقتهما حرصاً على إنجاح المبادرة، مؤكداً على وجود قنوات متينة للتواصل والتنسيق بين الوزارتين وبعضهما بالإضافة إلى الهيئة العامة للتأمين الصحي، ونبه على ضرورة إطلاق حملات توعوية لزيادة الوعي الصحي تجاه هذه الأمراض، وتدشين مسابقات تحفيزية للطلاب في مجال الرسم، بالإضافة إلى تخصيص كلمات توعوية من خلال الإذاعة المدرسية، كما أكد الدكتور حسن إلى ضرورة استخدام أساليب تربوية مع الطلاب عند تسجيل نتائج إيجابية في سبيل الاهتمام بمشاعر الطلاب لكي تغطي المبادرة جميع الجوانب المرجوة منها.

الهيئة العامة للتأمين الصحي: وزارة التربية والتعليم شريك جوهري لإنجاح المبادرة

خرج منسق الحملة بالهيئة العامة للتأمين الصحي، الدكتور علي محروس، ليصرح بأن وزيرة التربية والتعليم شريك جوهري لا غنى عنه لتحقيق أعلى معدلات نجاح للحملة، كما حرص الدكتور على محروس على توجيه الشكر لكل القائمين على العمل لجهدهم الدؤوب وتعاونهم البناء في سبيل تحقيق النتائج المرجوة من مسح قومي لهذه الأمراض والعمل على تشخيص وعلاج الحالات التي سيتم تسجيلها، موضحاً بأن وزارة التربية والتعليم تعمل على تجهيز الطلاب بكشوفات لأسمائهم  وتوفير مكان ملائم فيما يخدم الجدول الزمني للمبادرة.

وكشف الدكتور محروس أن الحملة تستهدف طلاب المرحلة الإبتدائية كاملة ويبلغ عددهم ما يقارب  مليون طالب في شتى مدارس الجمهورية في الحضر والريف معاً، واوضح بأن التأمين الصحي سيجهز غرفة عمليات تعمل على مدار اليوم حتى الساعة الخامسة مساءاً، حرصاً على الرد على كافة التساؤلات وتذليل شتى العقبات. وصرحت الدكتورة فاتن عمارة، مقرر المبادرة بهيئة التأمين الصحي بتخصيص رقم مجاني للشكاوي والاستفسارات ومتابعة الكشف الطبي وهو: ). وحضر الاجتماع عدد من مسؤولي الدولة على رأسهم الدكتورة منال عرفة منسق باللجنة العليا لتنظيم المبادرة، ومدير عام الغدارة العامة للتربية البيئية والسكانية مدحت محمد كمال، وكذلك مناسق المبادرة بقطاع الريف في الوزارة محمد سلامة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.