وزارة التربية والتعليم تُعلق على نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي وتوجه رسالة لأولياء الأمور والطلبة

بعد أن سبق وأعلنت وزارة التربية والتعليم أن نتيجة الصف الأول الثانوي سوف يتم إعلانها من خلال الموقع الإلكتروني للوزارة، وألزمت المدارس برصد درجات المواد على أحد الروابط التابعة لها، وأطلقت العديد من التحذيرات لإدارات المدارس بعدم تسريب أي معومات تتعلق بها، عادت أمس وأكدت أنه يمكن لطلبة 1 ثانوي الحصول على نتيجتهم من داخل المدارس، وأرسلت تعليمات من خلال جروبات الواتس آب التابعة للمديريات بإعلان النتائج هذا اليوم، وهو ما تسبب في ارتباك شديد داخل المدارس خاصة في ظل عدم رصد الدرجات على شيت الكنترولات الخاصة بها.

تعليق وزارة التربية والتعليم على النتيجة

هذا وقد أكد وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي أن درجات المواد هذه ليست نهائية، حيث أن جميع المواد الدراسية ممتدة ويمكن التعديل خلال النصف الدراسي الثاني، وأنه لا مجال للحديث عن نسبة نجاح خلال الترم الأول، مُضيفا أن درجات الطلبة مُعبرة بشكل واضح عن مستويات الطلبة، حيث أن الأسئلة اعتمدت على قياس الفهم والاستنتاج أكثر من الحفظ والاستظهار، كما أضاف شوقي أنه هناك حاليًا تحليل مُستفيض يتم لدرجات الطلبة ونتائجهم للحكم على مدى نجاح التجربة وماذا تحتاج لكي تحقق أهدافها المرجوة.

وزارة التربية والتعليم تُعلق على نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي وتوجه رسالة لأولياء الأمور والطلبة
وزارة التربية والتعليم تُعلق على نتيجة الصف الأول والثاني الثانوي وتوجه رسالة لأولياء الأمور والطلبة

أما فيما يتعلق بنتيجة الصف الثاني الثانوي فقد أكدت وزارة التربية والتعليم على نفس المضمون الخاص بالصف الأول، وإن كانت الشكاوى بما يتعلق بامتحانات 2 ثانوي والتي كانت إلكترونية من خلال التابلت أقل بكثير من تلك التي ظهرت في الصف الأول، والتي كانت ورقية وتم وضعها عن طريق موجهي المواد في الإدارات التعليمية، وهذا يعطي فرصة جيدة لطلبة 1 ثانوي خاصة أن ذلك سيتيح لهم تحسين أوضاعهم بالنصف الدراسي القادم والذي سيبدأ يوم السبت المُقبل والمُوافق 8 فبراير.

وزارة التربية والتعليم تُواجه فيروس كورونا

هذا وفي إطار التخوفات المُنتشرة بشأن فيروس كورونا فقد أعلنت الوزارة عن بعض الإجراءات التي يجب اتباعها من مسئولي المديريات والإدارات والمدارس، ولعل أبرزها الاهتمام بالنظافة والمرور بشكل يومي لمتابعتها، وكذلك حصر يومي للطلبة الذين يعانون من أي أمراض خاصة بالجهاز التنفسي، كذلك متابعة أي طالب يصل غيابه إلى أكثر من ثلاثة أيام للاطمئنان عليه، وفي حالة الاشتباه في أي أعراض مُشابهة لأعراض فيروس كورونا يتم إبلاغ الوزارة على الفور.

جدير بالذكر أن هناك من توجه بمطالب إلى وزارة التربية والتعليم بتأجيل بدء الدراسة للفصل الثاني لمدة أسبوع أو اثنين، حتى تكون فترة الشتاء قد قاربت على نهايتها، وهذا حفاظًا على حياة أبناءنا وخوفًا من انتشار هذا الفيروس من خلال المجتمع الطلابي في المدارس، وقد أكد أصحاب هذه المطالب أنه سبق وتم اتخاذ قرارات مُشابهة في أعوام سابقة وظروف مُماثلة، حيث كانت إنفلونزا الطيور والخنازير قد انتشرت في بعض السنوات وفي مثل هذه التوقيت من العام.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.