واشنطن تقطع علاقتها مع منظمة الصحة العالمية وتتهمها بالتضليل والتواطؤ مع الصين

يقوم الرئيس الأميركي دونالد ترامب بين عشية وضحاها بإثارة الرأي العام من خلال تصريحاته التى حملت في الآونة الأخيرة طابعا تهديديًا عنيفًا تجاه الصين في استمرار لتصعيد الصراع الاقتصادي الذي دب بين قطبي العالم في اطار ماعرف بالحرب التجارية بين البلدين،  إلا أن الأمر تطور بعد جائحة كورونا وراح يتمحور حول تبادل الاتهامات بشأن مصدر الفيروس ومدى تعمد نشره على هذا النحو من قبل إحدى الدولتين.

الرئيس الأميركي: منظمة الصحة العالمية ضللت العالم

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن منظمة الصحة العالمية قامت بتضليلي العالم وتواطأت مع الصين ولم تعلن عن حقيقة الوضع في ووهان بعد تعرضها للإصابة بفيروس كورونا.

وأضاف ترامب خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم أن واشنطن قررت قطع العلاقات بشكل تام مع منظمة الصحة العالمية مؤكدًا أن الصين قامت بإخفاء المعلومات الحقيقية عن حجم انتشار القيروس في ووهان وحقيقة وجوده وكذلك طرق انتقاله وهو ما نتج عنه تعرض العالم لكارثة حقيقة على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية فضلا عن الخسائر البشرية الكبيرة والتي لم تنتهى ولازالت في ارتفاع وتزايد يومًا بعد يوم.

الولايات المتحدة تطالب بالتحقيق في مصدر الوباء ورد فعل منظمة الصحة العالمية:

طالبت الولايات المتحدة الأميركية بفتح التحقيق حول مصدر فيروس كورونا المتحول “كوفيد 19” بالاضافة الى التحقيق في رد فعل منظمة الصحة العالمية إزاء الوباء منذ لحظة ظهوره في ووهان وحتى الآن.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن العالم بحاجة الى اجابات واضحة من الصين بشأن الفيروس مؤكدًا أن الأمر يحتاج مزيد من الشفافية في اعلان تفاصيل الموقف منذ البداية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.