هل يكتب فصل الصيف كلمة النهاية لفيروس كورونا .. ويوقف تمدده ؟

فتحت كورونا المجال أمام الجميع للاجتهاد، فالكل يحاول تقديم معلومات صحيحة أو غير صحية عن ذلك الفيروس التاجي المستجد، يستوى في ذلك العامة مع العلماء، فقد اختلف العلماء في كثير من الأمور حول “كوفيد-19″، وطرق انتقالة ودورة حياته وتأثير الطقس ودرجة الحرارة عليه، والجدل ما زال دائر في الأوساط العلمية وغير العلمية حول تلك المعلومات .

هل يضعف فيروس كورونا عندما يتعرض للشمس ؟

ومنذ أن انتشر الفيروس وألقى بظلاله على العالم أجمع، تداول الباحثين والأخصائيين وأيضًا الناس العاديين، معلومات قد تكون غير دقيقة ونظرًا للكم الهائل الذي تم تداوله في تلك الفترة، ضاعت الحقيقة وسط كل هذا الكم من الاجتهادات التي قد تكون ليس لها أساس من الصحة، وقد ذكر موقع “فيت فور فان” الألماني، أنه من بين المعلومات العلمية والحقائق التي كانت مؤكدة، أن فيروس كورونا يضعف بسرعة أكبر عندما يتعرض لضوء الشمس والحرارة والرطوبة، ما يؤكد احتمال أن تصبح جائحة كورونا أقل انتشارًا في فصل الصيف .

صحة تأثير فصل الصيف على فيروس كورونا

وردت دراسة جديدة تم نشرها الموقع العلمي “ساينس”، تفيد عكس ما تم تداوله تمامًا، حيث اثبتت أن فيروس كورونا قادر على الفتك في أجواء دافئة أيضاً، ما يؤكد أن فصل الصيف لا يبطئ نشاط الفيروس أو انتشاره، كما أن الرطوبة ودرجة الحرارة ليس لهما اي تاثير على وقت تمدد وانتقال العدوى بالفيروس المتجدد .

المناعة الصحية لها تأثير أفضل

ورأى فريق من الباحثين على أن تلك الدراسات التي تؤكد أن الطقس والعوامل الجوية من رطوبة ودرجة حرارة ليس لهما أي تأثير، أن ما يؤثر بالفعل على عدم انتشار الفيروس وتمدده هي المناعة الصحية للسكان، وكذلك اكتشف العلماء أن انتقال العدوى يكون أسرع في المدن الكبرى أكثر من المناطق الريفية .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.