هل يجوز عمل مصلحة شخصية أثناء مواعيد العمل الرسمية؟ الافتاء تجيب

وصل سؤال إلى دار الإفتاء المصرية عن جواز عمل مصلحة والانصراف قبل مواعيد العمل الرسمية سواء كان السبب وراء ذلك مأمورية وهمية أو إذن غير رسمي؟ وأجابت حول هذا قائلة أنه حرام هذا الفعل ومخالفة صريحة للدين الإسلامي لأن الوقت الذي تم تحديده للعمل بصورة رسمية هو حق العمل فقط، ولا يمكن ولا يجوز الانصراف لعمل مصالح شخصية قبل انتهاء هذا الوقت إلا لضرورة العمل فقط أو الحصول على إذن قانوني صحيح من صاحب العمل ولا يوجد أي خلاف في هذا الأمر.

دار الإفتاء المصرية: العمل أمانة ولا يجوز خيانة الأمانة

وأوضحت دار الإفتاء المصرية أن العمل في الدين الإٍسلامي قائم على الأمانة وأي إنسان لابد أن يؤدي عمله بأمانة لأنه مؤتمن عليها وإلا لو خالف يكون خالف للأمانة وقال الله سبحانه وتعالى في سورة النساء الآية 58: ( إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلى أهلها)، صدق الله العظيم.

ونشرت لجنة الفتوى التابعة لدار الإفتاء المصرية الفتوى على صفحتها الرسمية على موقع التواصل المجتمعي على الانترنت ( فيسبوك) حديثًا أورده عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، أنه سمع الرسول عليه الصلاة والسلام يقول: ” كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، والرجل راع على أهل بيته وهو مسؤول عن رعيته، والمرأة راعية على بيت زوجها وولده وهي مسؤولة عنهم، وعبد الرجل راع على مال سعيده، وهو مسؤول عنه ألا فكلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.