هل يتسبب الجيل الخامس في نقل كورونا؟ .. خبراء يجيبون

انتشرت خلال الفترة الأخيرة عدد من الشائعات تفيد بأن محطات الجيل الخامس للمحمول المتواجدة في بريطانيا تقف وراء مؤامرة أدت لانتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، الأمر الذي أدى إلى هجوم عدد كبير من المواطنين ببريطانيا على محطات المحمول تلك، ولكن الخبراء قد أكدوا أن الموجهات الكهرومغناطيسية والجيل الخامس لا شأن له بالفيروس، وأن ما انتشر كان مجرد شائعات ومحض أقاويل.

شبكة الجيل الخامس
شبكة الجيل الخامس

حقيقة تسبب الجيل الخامس في أزمة كورونا

صرح الرئيس التنفيذي للجهاز القومي للاتصالات “هشام العلايلي”، أن تسبب الجيل الخامس في أزمة كورونا غير مثبت علميًا، والدليل أنه يوجد عدد من الدول ينتشر بها فيروس كورونا ولا تتواجد بها شبكة الجيل الخامس للمحمول، كما نفي ما يقال حول تأثير الموجات الكهرومغناطيسية القصيرة المستخدمة في شبكات الجيل الخامس على الخلايا، وأكد أن المحطات يتم إنشائها طبقًا للمواصفات الصحية، والتي لم يثبت حتى اللحظة وجود تأثير ضار لها على الصحة العامة.

الموجهات الكهرومغناطيسية والصحة

أكد عضو لجنة حماية حقوق المستخدمين التابعة لجهاز تنظيم الاتصالات، المهندس “خالد شريف”، أنه لا يوجد أي دليل علمي من الممكن أن يربط بين فيروس كورونا المنتشر وبين موجات الراديو الكهرومغناطيسية للجيل الخامس المنتشرة على نطاق واسع، وذكر أنه قد تم الربط فيما سبق بين الأنفلونزا الإسبانية وبين موجات الإرسال للراديو عام 1917، كما تم الربط كذلك بين الرادار وبين وباء انتشر في عام 1946، كما يوجد عدد من البلدان انتشر بها الفيروس ولا يوجد بها شبكات للجيل الخامس للمحمول.

شبكات الجيل الخامس

يذكر أنه قد انتشر في وقت سابق بعض مقاطع الفيديو على شبكات التواصل الاجتماعي، توضح إحراق أبراج هواتف لاسلكية تتواجد في مرزيسايد وبرمنجهام في بريطانيا، وأرفقت تلك المقاطع بزعم أن تلك الأبراج لها دور في نشر فيروس كورونا المستجد، وذكر عدد من مروجي تلك النظريات، أن شبكات الجيل الخامس تضعف من المناعة وتتسبب بدورها في نشر الفيروس، كما ذكر البعض أن الشبكات لها دور في نقل الفيروس من شخص إلى آخر.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.