هل تنخفض الاسعار في مصر مع انخفاض سعر الدولار؟

يتساءل الشارع المصري سؤالًا هو بالأهمية بمكان هل ستنخفض أسعار  السلع والخدمات في مصر، مع انخفاض سعر الدولار إلى أقل من 16 جنيهًا وهي المرة الأولى التي تحدث منذ أن تم تعويم الجنيه منذ ثلاثة أعوام وردًا على هذا السؤال قال أحمد شيحة، رئيس شعبة المستوردين بالغرف التجارية، في تصريحات صحفية له اليوم الخميس، يؤكد أن التأثير لن يكون مباشر على انخفاض الأسعار بعد انخفاض سعر الدولار على الرغم من أنه نظريًا يساهم في ذلك.

الغرف التجارية: انخفاض سعر الدولار حتى لو وصل لـ جنيه ونصف لا يخفض سعر السلع

وأرجع رئيس شعبة المستوردين في الغرف التجارية رأيه إلى أن سعر الدولار يؤثر على الفترات الطويلة ما يؤدي إلى أن تأثيره على التكلفة الإنتاجية صغيرة جدًا، وبالتالي لا يحدث أي انعكاس له على أسعار السلع، أي أن تراجع تكلفة الإنتاج بمقدار ربع جنيه على مدى شهور أو حتى جنيه ونصف في السنة في سعر الدولار المصري فهذا لا يعتبر من المؤثرات في التكلفة الانتاجية الإجمالية للتصنيع سواء كانت هذه السلع مستوردة يتم تحميلها تكلفة انتقالات وشحن أو كانت سلع مصنعة على المستوى المحلي يتم استيراد موادها الخام من الخارج.

جديرُ بالذكر أن سعر الدولار انخفض أمس في مسلسل الانخفاض بعدما كسر سعر  ستة عشر جنيهًا يوم الاثنين الماضي، ووصل حاليًا متوسط سعر الدولار في البنوك إلى المستوى الأدنى له منذ نهاية شهر فبراير عام 2017، ومن جهتها قالت أمنية الحمامي، المحللة للقطاع الاستهلاكي في بنك استثمار نعيم، إن أسعار السلع مؤكد أنها لن تتأثر بأي انخفاضات في سعر الدولار أمام الجنيه لأن الشركات لا تقلل أسعارها نظرًا لارتفاع التكلفة الانتاجية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.