هل تنخفض أسعار البنزين في مصر؟.. متحدث الحكومة يُجيب

مع قرب انعقاد لجنة التسعير التلقائي المعنية بمراجعة وتحديد أسعار المنتجات البترولية في مصر، يتساءل كثير من الناس عن أسعار البنزين والسولار وباقي المنتجات البترولية، وهل ستنخفض خلال الفترة المقبلة، خصوصًا في ظل هبوط النفط عالميا إلى أدنى متسوى له منذ 17 عامًا، إذ سجل سعر البرميل 20 دولارًا فقط.

وقال المستشار نادر سعد، المتحدث باسم مجلس الوزراء، خلال مداخلة هاتفية مع ببرنامج “على مسؤوليتي” على قناة صدى البلد، مساء اليوم الثلاثاء: إن هناك لجنة مُستقلة ستتخذ قرارها وفقا لأسعار البنزين عالميٍّا وأسعار الدولار وتكاليف البنزين وليس للحكومة شأن في هذه القضية، مشيرًا إلى إلى أهمية استمرار النشاط الاقتصادي حتى لا تحدث زيادة في أسعار السلع عمومًا في مصر أو نقص فيها.

أسعار المواد البترولية في مصر

وفي سياق الحديث عن أسعار المواد البترولية في مصر، خلال الفترة المقبلة، رجحت مصارد في وزارة البترول، أن لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، ستتجه إلى خفض الأسعار بنحو 10% بسبب التراجع المستمر في أسعار خام برنت مع بداية عام 2020، ثم زيادة وتيرة الانخفاض في شهر مارس، بسبب انتشار فيروس كورونا حول العالم.

وكانت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، ثبتت الأسعار خلال اجتماعها الأخير في ديسمبر الماضي، على النحو التالي:

  • لتر بنزين 80: 6.5 جنيه.
  • لتر لبنزين 92: 7.75 جنيه.
  • لتر لبنزين 95: 8.75 جنيه .
  • لتر السولار: 6.75 جنيه
  • طن المازوت لغير استخدامات الكهرباء والمخابز: 4250 جنيهًا.

تراجع أسعار النفط عالميا

توقع تقرير حديث، أن يؤدي انخفاض أسعار النفط عالمياً إلى تراجع أسعار الطاقة في مصر مطلع أبريل المقبل، مما يساعد على احتواء الضغوط التضخمية الأخرى التي قد تنشأ في الفترة المقبلة مع استمرار تداعيات فيروس كورونا.

هل تنخفض أسعار البنزين في مصر؟.. متحدث الحكومة يُجيب 1

وفي ورقة بحثية عرضتها شركة “سي آي كابيتال”، يوم الخميس الماضي، رأت أن انخفاض أسعار برميل النفط عالميًّا يسمح للحكومة المصرية بتخفيض أسعار الطاقة المحلية بنسبة تصل إلى 10%، وذلك في المراجعة المقبلة خلال أول أسبوع من أبريل، مشيرة إلى تراجع سوق النفط العالمي، وهذا من شأنه أن يساعد في احتواء جزئي للضغوط التضخمية الأخرى التي قد تظهر خلال الفترة المقبلة.

قد يعجبك ايضا

تعليق 1
  1. AHMED Kasem يقول

    يعنى الحكومه تبيع بالأسعار العالميه وهو غالى فقط ولما الأسعار تنخفض 65% يخفضوا 10 % طيب أزاى

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.