هل تقضي الغرغرة على فيروس كورونا؟.. دراسة تكشف الحقيقة

تجدد الحديث بشأن الغرغرة ودورها في القضاء على فيروس كورونا المستجد “كوفيد -19″، بعد خروج دراسة جديدة تؤكد صحة المعلومة على عكس ما قال به كثير من العلماء، ومنظمة الصحة العالمية التي أكدت من قبل أن إجراء هذا الفعل بالخل والماء لا يقضي على الفيروس التاجي.

ونقل موقع “سكاي نيوز” عن دراسة أجراها عدد من العلماء بأن الغرغرة يُمكنها مكافحة وباء “كوفيد -19″، لكن الأمر قد يتطلب بحثًا آخر لتأكيد النتائج التي توصلوا إليها، إذ قال العلماء إن غسول الفم يضر بالقشرة الخارجية لأي بكتيريا ضارة تصل إلى حلق الإنسان، لذلك يأملون أن تتحقق تلك النتيجة مع الفيروسات التاجية المختلفة ومنها كورونا، وبالتالي يتم القضاء عليه قبل أن يصل إلى الرئتين.

فيروس كورونا والغرغرة

وهذه الدراسة التي بحثت في إمكانية استخدام الغرغرة للقضاء على فيروس كورونا المستجد، لم تكن الأولى من نوعها، إذ خرجت دراسات خلال الفترة الماضية ونظريات لعلماء تقول بأن هذه الطريقة لها آثارها الإيجابية في مكافحة هذا الفيروس التاجي.

وكانت معلومات قد ترددت خلال الفترة الماضية، بشأن استعمال الخل والماء في الغرغرة للقضاء على “كوورنا”، إلا أن منظمة الصحة العالمية أكدت أنها غير دقيقة ولا تستند لأي أساس علمي أو طبي.

الغرغرة بالماء الدافئ

وأوردت وكالة “رويترز” عن رُوّاد عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن الغرغرة بالماء الدافئ والملح تقضي على فيروس كورونا المستجد، فيما أشارت منظمة الصحة العالمية إلى أن هذا الرأي استند إلى أن غسل الأنف بماء مالح، قد يساعد في الشفاء من البرد.

هل تقضي الغرغرة على فيروس كورونا؟.. دراسة تكشف الحقيقة 1

وأكد الرأي نفسه معهد “جونز هوبكنز” الصحي، الذي قال أن الغرغرة بالماء والملح لا تحمي من الفيروسات التاجية، ومن ضمنها كورونا، خصوصًا أن التهاب الحلق ليس من بين الأعراض الأكثر شيوعًا بالنسبة للإصابة بالفيروس التاجي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.