هل تتحول بلازما المتعافين من كورونا سلعة للبيع؟ .. الأزهر الشريف يبين حكم بيعها

بلازما المتعافين من كورونا ، وهي بلازما مشتقة من دماء أشخاص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد وتم تعافيهم منه، اثبتت التجارب والدراسات فعاليتها في علاج الفيروس القاتل، وهذا مازاد من المخاوف في أن تتحول هذه البلازما إلى منتج سلعي للبيع وفق مزايدات لا تراعي مصالح المرضى، هذه المخاوف دعا الأزهر الشريف في مصر لإصدار فتوى شرعية بشأن بيعها للمصاب والتي قضت بحرمانية بيع بلازما الدم للمصاب ، معربًا عن مخاوفه في أن يصل الأمر إلى حد بيع بلازما الدم في المزاد العلني.

بلازما المتعافين من كورونا

هل تتحول بلازما المتعافين من كورونا سلعة للبيع؟ .. الأزهر الشريف يبين حكم بيعها 1
بلازما المتعافين من كورونا

الحكم الشرعي لبيع بلازما دم المتعافين للمصاب بكورونا

وجاء في فتوى الأزهر عبر مركز الازهر العالمي للفتوى الإلكتروني: أن “يبيع المتعافي بلازما دمه مستغلًا الجائحة لا يجوز شرعًا، إذ إن جسد الإنسان بما حواه من لحم ودم مِلك للخالق سبحانه لا ملكًا للعبد، ولا يحق لأحد أن يبيع ما لا يملك، مشددين على أن ثمن الدم حرام لا يجوز، لأن الشيء إذا حرم أكله حرم بيعه وثمنه”.

واعتبر الأزهر الشريف متاجرة المتعافين بآلام الناس ويبالغ في ثمن دمه، ويعقد مزادًا علنيًّا أو سريًّا  أكثر حرمة من بيع الدم، لاستغلاله حاجة الناس ومرضهم وفقرهم.

وجاءت فتوى الأزهر الشريف بعد أن أعلنت وزارة الصحة المصرية تحقيق بلازما دم المتعافين من كورونا نتائج مبهرة في التقليل من نسبة الإصابات وزيادة حالات التعافي ، وخصصت مراكز للتبرع بالدم لجمع بلازما المتعافين.

ويرى الأزهر في فتواه هذه عدم جواز قياس بيع بلازما المتعافين على بنوك الدم، باعتبار ان هذه البنوك ضروري للتداوي والعلاج، في حين بيع المتعافي لبلازما دمه فهو اتجار حرام وهو تحريم متفق عليه شرعًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.