هل تؤجل بعض الأسر عودة الأبناء إلى المدارس؟

حالة من القلق والخوف تنتاب الأسر المصرية على الأبناء قبل ساعات من عودة الدراسة في كافة مدارس الجمهورية، النقاشات لا تتوقف على وسائل التواصل، التباحث في كيفية الذهاب إلى المدرسة خاصة في الأسر التي لديها أكثر من طفل في المرحلة الابتدائية، البيع والشراء لمستلزمات الدراسة ليس كالمعتاد، فهل تؤجل بعض الأسر ذهاب الأبناء إلى المدرسة.

هل تؤجل بعض الأسر عودة الأبناء إلى المدارس؟

  1. تبدأ الدراسة غداً في 17 من شهر أكتوبر 2020
  2. تم وضع عدة ضوابط لذهاب الطلبة منها الحضور لمدة يومين في حال ارتفاع كثافة الفصول.
  3. بعض الأسر مع أنباء عن موجة ثانية لفيروس كورونا تؤجل ذهاب الأبناء في بداية الدراسة.
  4. تتناقل الأسر الحديث على وسائل التواصل ويشترك الكثيرين في هذا القرار.
  5. حالة من توقف عمليات البيع والشراء لمستلزمات الدراسة والملابس.
  6. ينتاب الأبناء الشعور بالإحباط والخوف معاً من العودة إلى المدرسة.
هل تؤجل بعض الأسر عودة الأبناء إلى المدارس؟
هل تؤجل بعض الأسر عودة الأبناء إلى المدارس؟

صدمات الأبناء والعودة إلى المدرسة.

  • الشعور بالصدمة من خوف الأهل هو حال الأبناء
  • الرغبة في العودة ومقابلة الأصدقاء والتخلص من الضغوط الأسرية.
  • خوف الأهل من العودة و الإصابة بالعدوى يجعلهم يفكرون في منع الأبناء من الذهاب إلى المدرسة كنوع من الإجازة الإجبارية.
  • محاولة التخفيف عن الأبناء هي هدف الأسر التي تفكر في عدم ذهابهم إلى المدرسة.
  • ويبقى التساؤل موجود هل تقوم بعض الأسر بمنع الأبناء من الذهاب غلى المدرسة غداً السبت الموافق 17 من شهر أكتوبر 2020، عام الجائحة.
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.