هبوط مؤشر بورصة اسطنبول بالتزامن مع العملية التركيّة في سوريا

هبط مؤشر بورصة اسطنبول بالتزامن مع العملية التركية في سوريا، والتي يشنها الرئيس التركي رجب طيب أودوغان بهدف عرقلة جهود الأكراد، والذين يسعون منذ فترة لإقامة منطقة حكم ذاتي لهم، كما أنه يرغب في توطين اللاجئين السوريين هناك، إلا أن الأمور اقتصاديًا لم تسير على ما يرام اليوم، والتوقعات متوقفة على ما هو قادم، فتابعوا معنا التقرير التالي.

هبوط مؤشر بورصة اسطنبول بالتزامن مع العملية التركية في سوريا

أعلن موقع “بلومبرغ” عن تراجع المؤشر Borsa Istanbul 100، وذلك في تمام الساعة الخامسة مساءً بتوقيت موسكو، كما تراجعت الليرة التركية وإن كان تراجعًا طفيفًا، إلى أنه قد يكون مقلقًا لدي الكثيرين، إذ بلغت قيمة الإنخفاض 0.30%، ليتم تداول 5.8479 = 1 دولار.

ويأمل المستثمرون أن يكون التوغل التركي في الأراضي السورية محدودًا خوفًا من العقوبات الأمريكية، إذ يعتبر الاستثمار أحد أعمدة الاقتصاد التركي، وقد تؤدي عمليات بيع الأصول إلى تراجع الاقتصاد التركي بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: مصر تدين الاعتداء التركي على سوريا وتطالب مجلس الأمن بالرد

وكان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية ووألمانيا وبريطانيا قد أدانوا الضربة التركية لشمال سوريا، والتي أعلن عنها أردوغان عقب فشل المفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن الأكراد وسحب ترامب قواته من سوريا، وقد حذر ترامب من تداعيات الضربة، خاصة وأن هناك أسرى من داعش لا زالوا في السجون، وهناك احتمالية لمحاولة تهريبهم وعودتهم للأعمال الإرهابية من جديد، أما الأكراد في شمال سوريا فقد استنكروا سحب ترامب لقواته،

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.