نقل الحالات البسيطة إلى المدن الجامعية ونزل الشباب.. قرارات جديدة من الصحة بشأن مصابي كورونا

ما زالت الدولة تتعامل مع تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، وتتخذ مجموعة من القرارات التي من شأنها الحد من انتشار المرض من جهة، وزيادة معدلات الشفاء من جهة أخرى، وذلك بتقديم أحدث البرامج العلاجية للمصابين، وتتبع الحالات المخالطة، ادى إلى تحقيق نتائج جيدة في تحول الحالات إلى الإيجابية إلى سلبية فضلًا عن الشفاء التام لبعض الحالات .

نقل الحالات المستقرة إلى نزل الشباب والمدن الجامعية

ضمن إطار خطة الدولة لمكافحة فيروس كورونا المستجد، واسترشادًا بالطرق المتبعة في الدول التي نجحت في إدارة الأزمة إلى الآن، صرحت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان في مصر، أنه سيتم نقل الحالات البسيطة من المصابين بفيروس كورونا، والتي تبلغ أعمارهم أقل من 50 سنة، ولم تصاحبهم عوامل خطورة وحالتهم مستقرة طبقًا للأشعة والتحاليل والفحوصات الطبية، إلى عدد من نُزل الشباب والمدن الجامعية .

الأماكن الجديدة معدة طبيًا وتحت إشراف طبي كامل

وأكدت زايد، أن الأماكن الجديدة التي سوف يتم نقل المصابين إليها سواء كانت مدن جامعية أو نُزل شباب، المعدة طبيًا، وفقًا لمعايير وزارة الصحة والسكان، كما أنها سوف تخضع لإشراف طبي كامل، وسوف يتم نقل الحالات إليها بعد أن يتلقوا مدة العلاج المقررة طبقًا للبروتوكول العلاجي وهي (٥ أيام)، وسوف يتم استكمال فترة المتابعة في تلك الأماكن بداية من الغد الأربعاء، وحتى ثبوت سلبية تحاليلهم وخروجهم نهائيًا والتأكد من تمام شفائهم .

الأماكن الجديدة معقمة ومزودة بعيادات ومعامل وصيدليات

وأضافت وزيرة الصحة، أنه تم تجهيز تلك الأماكن طبيًا على أعلى مستوى من حيث الإقامة، وتم تعقيمها، فضلًا عن تزويدها بعيادات للمتابعة وصيدلية خاصة، ووحدات للأشعة مع توافر الأطقم الطبية اللازمة، مشيرة إلى أن هذا القرار جاء ضمن إطار خطة الدولة بتضافر كافة الجهات المعنية لمواجهة فيروس كورونا المستجد، والتي على رأسها القوات المسلحة والصحة والتعليم العالي، والتضامن والشباب والرياضة .

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.