نصر الدين: مصر تتجنب أي حل غير سلمي في مفاوضات سد النهضة ويكشف تفاصيل هامة

قال وزير الري الأسبق الدكتور “محمد نصر الدين”أن المفاوضات في سد النهضة متعثرة، وأنه يوجد مشكلات كثيرة في الداخل الأثيوبي وأن كل خطابات المسئولين بالدولة موجهة  لداخل الدولة، مؤكداً أنه يوجد تمزق شديد بين الأثيوبيين في الداخل، موضحاً أن أثيوبيا تريد أن تتنازل السودان ومصر عن الحقوق التاريخية لهما في مياه نهر النيل، كما أنها ترى أن الاتفاق مع دولتي المصب هو وقتي.

وزير الري السابق يكشف تفاصيل هامة في مفاوضات سد النهضة

وزير الري السابق يكشف تفاصيل هامة في مفاوضات سد النهضة
وزير الري السابق ومفاوضات سد النهضة الأثيوبي

وأضاف الوزير السابق من خلال مدخله هاتفية بالإعلامي “أحمد موسى” مقدم برنامج على مسئوليتي المذاع على قناة “صدى البلد” الفضائية المصرية مساء اليوم السبت، أنه يوجد مراقبين دوليين من أفريقيا وأوروبا وأنهم شهود على تعنت المسئولين الأثيوبيين، مؤكداً أن أي خطأ في ملء السد أو تشغيله خلال الفترة القادمة بدون التنسيق مع السودان قد يؤدي لانهيار السدود السودانية مما يترتب عليه غرق بعض المدن فيها.

وأشار “نصر الدين” أن الدولة المصرية قد تسمح خلال الفترة القادمة بمد التفاوض بشأن سد النهضة، وذلك إذا أظهرت أثيوبيا مرونة في التفاوض، مشيراً أن المشكلة الحقيقة للحكومة الأثيوبية أنها رفعت سقف الوعود بشكل كبير لشعبها، حيث أنها ترغب في العودة من تلك المفاوضات بإنجاز عالي.

وأكد سيادته أن الدولة المصرية تتجنب أي حل غير سلمي في مفاوضات السد مع أثيوبيا، وأن مصر لن تتنازل عن حقها في مياه نهر النيل، مؤكداً أنه لا مكن لأي حكومة أن تتنازل عن حقها في قطرة واحدة من المياه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.