نال وسام التقدير من الدولة وعاقبه الفيروس بالموت .. وفاة مُكتشف”كورونا”

داهم فيروس “كورونا” دولة الصين ومنها إنتقل إلى 28 دولة وأصاب نحو 20 ألف شخص وتجاوز عدد ضحاياة من الموتى نحو الـ 430 شخص حتى الآن ولازال يتوغل في العالم وتجري المحاولات لردعه على قدم وساق سواء في دولة الصين أو غيرها من الدول.

وفاة مكتشف فيروس كورونا اليوم:

اليوم توفى مكتشف فيروس كورونا في الصين الطبيب المخلص ” لي وين ليانج” والذي حذر من وجود الفيروس وأنها سينقض على المواطنين محاولا التأثير على الحكومة الصينية لتأخذ حديثه بمنطق الجد ولكن دون جدوى وتم تحذيره من مواصلة الحديث في الأمر الى أن أصيب هو شخصيا بالفيروس وراح ضحيته.

الحكومة كرمت الطبيب والفيروس عاقبه بالموت:

بعد التأكد من وجود الفيروس في مدينة “ووهان” الصينية قدمت الحكومة الصينية الشكر للطبيب الذي أطلق صفارة الإنذار في ديسمبر من العام الماضي ووصل به الأمر الى الكتابة عبر موقع التواصل الإجتماعي محزرًا الأطباء من التعامل مع المرضى دون سترات وقائية على الوجه واعتبرته الحكومة بطلًا قوميا إلا أن الرياح عادة ما تأتي بعكس ما تشتهي السفن حيث كرر الفيروس معاقبة من قام بالكشف عن وجوده لينتقل له المرض من إحدى المصابات والتى كان يشرف الطبيب “لي وين ليانج” على علاجها ويتمكن منه إلى أن فتله اليوم ليصبح أول المكتشفين للمرض هو نفسه أحد ضحاياه.

الحكومة الصينية أصبحت في مأزق:

بعد تفويتها فرصة أخذ الحيطة اللازمة والسيطرة على الفيروس القاتل بتجاهل حديث الطبيب الصيني المكتشف لفيروس كورونا أصبحت الحكومة الصينية اليوم بعد وفاته في مأزق حيث تسعي جاهدة للسيطرة على المرض القاتل الذي بات يحاصر الدولة ويحيط بالمواطنين من كل إتجاه وأصبحت مدينة الطبيب الذى لقى مصرعه اليوم على يد فيروس كورونا موطن لانتشار الوباء.

ولا زالت محاولات الصين قائمة للوصول لعلاج لهذا الوباء والتمكن من السيطرة عليه بعد أن أضر بإقتصاد البلاد من مختلف الجهات خاصة مع غلق الأبواب في جميع الدول أمام المنتجات الصينية والانتقالات الخاصة بالمواطنين أنفسهم وهو الأمر الذي يهدد بانهيار الدولة التى كانت تقف ندًا للولايات المتحدة الأميريكية و اضطرتها إلى توقيع إتفاقية تجارية معها خلال الأشهر القليلة الماضية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.