فيلم الممر يحقق نجاحاً ساحقاً بعد عرضه الأول على شاشة قناة أون إي في احتفالات أكتوبر73

أعلنت شبكة قنوات”ON E”عن بثها العرض الأول من فيلم الممر، وذلك بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر المجيدة، التي حقق فيها المصريون نصراً عظيماً بفضل الله تعالى أولاًُ، ثم بفضل جنود الجيش المصري العظيم، الذين ضحوا بأرواحهم وبدمائهم من أجل بلادهم.

لماذا؟ فيلم الممر من أقوى الأعمال السينمائية 2019

حقق فيلم الممر نجاحاً كبيراً هذا العام، والذي جاء في المرتبة الثانية من حيث الإيرادات، ويعتبر من أقوى الأفلام الحربية التي أنتجتها السينما المصرية، وقد بلغ حجم إنتاج هذا الفيلم نحو 100 مليون جنية مصري، هذا لكي يخرج الفيلم بهذا الحجم الكبير والنجاح الذي حققه، وكذلك الإبداع الفني الذي يتضمنه، ويتميز فيلم الممر، بأنه يأخذ المشاهد من فترة الهزيمة والشعور السيء عند المصريين، إلى مرحلة التخطيط والتضحية من أجل النصر، فتشعر عندها بفرحة النصر التي تجعلك دائماً تفتخر بأنك تعيش تحتى راية القوات المسلحة المصرية.

الطاقم الفني لـ فيلم الممر

يضم الفيلم العديد من أبرز النجوم المصريين والعرب، ويأتي في المقدمة النجم أحمد عز، إياد نصار، أحمد رزق، أحمد فلوكس، أ حمد صلاح حسني، محمد فراج، محمد الشرنوبي، محمد جمعة، محمود حافظ، أمير صلاح الدين، أسماء أبو اليزيد، ويشارك في الفيلم كضيوف شرف النجمة التونسية المصرية، هند صبري، شريف منير، إنعام سالوسة وحجاج عبد العظيم.

قصة فيلم الممر

يتناول فيلم الممر الفترة من بداية نكسة 1967 وحتى حرب الاستنزاف، حيث يلقي الضوء على قوات الصاعقة المصرية، والدور الذي قامت به القادة البواسل وعلى رأسها القائد نور الذي جسده النجم أحمد عز، حيث يبدأ الفيلم بمشهد من هزيمة 1967، الذي يحتوي على قتل وأسر للجنود المصريين، في تلك الحرب التي لم يحارب فيها الجنود، في فترة ما بعد الهزيمة ينظر الجميع للضابط المصري بسخرية، كما حدث مع أحمد عز، حيث سخر منه حجاج عبد العظيم، حتى غضب عز وقام بضربه، ثم يذهبان إلى الشرطة ليقوم شريف منير بالتحقيق بينهما ومعرفة الأسباب ومن ثم يتم الصلح بينهما، فكلاهما حزين على هزيمة جيش مصر في ذلك التوقيت.

وعلى الجانب الآخر يقوم الضابط الإسرائيلي الذي يجسده النجم الأردني إياد نصار، بمعاملة سيئة للأسرى المصريين والذين من ضمنهم النقيب محمود الذي قام بدوره النجم أحمد فلوكس، ثم يتم إلقائهم في سجن أكبر معسكر إحتياطي إسرائيلي.

يأتي أحمد عز بعد أن تمت ترقيته، وتكليفه بمأمورية داخل ذلك المعسكر الكبير، ثم تبدأ أحداث الممر، منذ بداية التكليف وحتى نهاية الممر، بأن تذهب المجموعة المكلفة مع القائد أحمد عز لاقتحام ذلك المعسكر وتحرير الأسرى والعودة إلى الضفة الغربية من القناة حيث الجيش المصري، وبالفعل تذهب المجموعة وتحرر الأسرى، بالإضافة إلى أسر الضابط الإسرائيلي الذي يقوم بدوره إياد نصار، وذلك بعد قتله النقيب محمود بالغدر، ثم يعود أبطال الصاعقة منتصرين.

موعد العرض الأول من فيلم الممر والقنوات الناقلة

أعنلت قناة أون إي ON E، عرض فيلم الممر على شاشاتها اليوم الأحد الموافق 6/10/2019، وذلك بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر العظيم، حيث يتم العرض في تمام الساعة العاشرة مساء اليوم، كما يتم إعادته أيضاً على قناة ON E في اليوم التالي الموافق 7 أكتوبر في تمام الساعة الخامسة مساءً.

كما يتم عرض فيلم الممر أيضاً على شاشة القناة الأولى الأرضية اليوم في تمام الساعة الثامنة مساءً، كما سيتم عرض الفيلم على قنوات dmc، والفضائية المصرية في أيام 10 و11 أكتوبر، وذلك احتفالاً بنصر أكتوبر العظيم.

فيلم الممر من الاحتفالات بنصر أكتوبر 1973

حيث تم الإنتصار في السادس من شهر أكتوبر لعام 1973، الموافق العاشر من شهر رمضان، هذا اليوم الذي شهد عبور قواتنا المسلحة لقناة السويس نحو الضفة الشرقية التي استولت عليها إسرائيل، وتمكنوا من تحطيم أقوى سد منيع في العالم، وهو خط بارليف، الذي ظنت إسرائيل بكل قوتها وكيانها، أن هذا المانع الكبير سوف يصعب على القوات المسلحة المصرية اقتحامه وعبوره، ولكن خابت آمالهم، وعبر الجيش المصري العظيم ذلك المانع الكبير.

عبور خط بارليف في حرب 6 أكتوبر 1973

وقد تمكنت قواتنا المسلحة من عبور وتحطيم خط بارليف، والفضل يرجع لله أولاً ثم إلى الرئيس الراحل محمد أنور السادات، الذي أخذ جميع الأفكار التي يراها تستحق الدعم، وقد نفذ من ضمنها فكرة ضخ المياة بمضخات، من قناة السويس إلى خط بارليف وذلك لتحقيق انهياره بالماء، وبالفعل قد كان، وتحطم خط بارليف، وعبرت القوات المسلحة المصرية، وأعطت إسرائيل درساً لن تنساه أبداً.

وانتصر المصريون وعادت أرض سيناء للمصريين، ومنذ ذلك اليوم العظيم، والمصريون يحتفلون بهذا النصر، الذي يشهد على عزة وكرامة الشعب المصري مواطن وجندي، وليعلم الجميع من أنحاء العالم العربي والغربي، أن لمصر، شعباً عظيماً وجيشاً قوياً لا يرضى بالهزيمة ولا يقبل الذل، حتى وإن هُزم يوماً كما حدث في 1967، سوف يعود أقوى ولن يستسلم أبداً، وهذا ما حدث في حرب أكتوبر 1973.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.