منظمة الصحة العالمية تُوجه تحذيرًا بشأن “إجراءات كورونا”.. تفاصيل

حذّرت منظمة الصحة العالمية، جميع الدول من تخفيف الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها لمواجهة فيروس كورونا المستجد (كوفيد -19)، مؤكدة أن تخفيف الإجراءات في هذه الأوقات قد يؤدي إلى نتائج أسوأ، وذل في ظل إعلان بعذ الدول نيتها في تخفيف الإجراءات.

وشدد تادروس أدهانوم، المدير العام لمنظمة الأمم المتحد، خلال لقائه الأسبوعي مع ممثلي البعثات الدبلوماسية لدى الأمم المتحدة، على خطورة رفع القيود المفروضة بسرعة، واصفًا هذه الإجراءات بالمخاطرة التي قد تؤدي إلى وضع أسوأ من الحالي، مشيرًا إلى أن هناك علامات مشجعة في بعض البلدان التي كانت بؤرة للوباء.

خطورة تخفيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا

وفي سياق الحديث عن خطورة تخفيف الإجراءات الاحترازية لمواجهة كورونا، استدرك تادروس، قائلا: لكن رفع القيود يجب القيام به بعناية فائقة، مشددًا في الوقت نفسه، بضرورة الالتزام باستراتيجية المنظمة عند رفع القيود، والتي تتضمن 6 شروط، هي:

  • السيطرة على الوباء.
  • التأكد من قدرات النظام الصحي للكشف عن كل حالة واختباراها وعزلها وتعقب المخالطن.
  • التأكد من تطبيق الوقاية في أماكن العمل.
  • تقليل مخاطر التفشي في بيئات مثل المرافق الصحية ودور التمريض.
  • إدارة مخاطر استيراد الفيروس.
  • قدرة المجتمعات على التكيف مع المعايير الجديدة.

وقال تادروس فيروس كورونا يبرز التفاوتات الصحية بين دول العالم، بما قد يجعل أوامر البقاء في المنزل غير عملية لدى بعض المجتمعات، إذ يجب أن يعمل الملايين حول العالم يوميا لجلب الطعام لأبنائهم.

حقيقة فتح نوعيات معينة من الأسواق

ونفى المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، ما تردد بشأن وجهة نظر المنظمة في فتح نوعيات معينة من الأسواق في الصين، مؤكدًا أن موقف المنظمة بشأن جميع القطاعات المتأثرة بالفيروس يبقى مشددا، ومنها أسواق المواد الغذائية في الصين، كما شدد على ضرورة الحظر على الحيوانات البرية وضمان سلامة الأغذية.

وأفاد المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، في بيان يوم 8 أبريل الماضي، بإنه لا يزال من المبكر تخفيف الإجراءات الهادفة لاحتواء فيروس كورونا المستجد، رغم تباطؤ انتشاره في أكثر من بلد أوروبي، مشيرًا إلى أن الوقت الحالي يتطلب مُضاعفة الجهود لمكافحة الوباء.

وجاء بيان منظمة الصحة العالمية في ظل مخاوف من آثار وباء كورونا على الأمن الغذائي لكثير من البلدان المتضررة، بعد أن حذّرت منظمة هيومن رايتس ووتش من جوع يتهدد سكان لبنان بسبب تفشي فيروس كورونا وكذلك القيود المتخذة لمكافحته في هذا البلد.

منظمة الصحة العالمية تُوجه تحذيرًا بشأن "إجراءات كورونا".. تفاصيل 1

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.