منظمة الصحة العالمية تكشف الستار عن أصل كورونا المستجد COVID-19 وكيفية انتقاله إلى الإنسان

خرجت الناطقة الرسمية باسم منظمة الصحة العالمية، فضيلة الشايب، لتكشف الستار عن أصل كورونا المستجد COVID-19، حيث صرحت بأنه من المفترض أن يكون الخفافيش، وأضافت بأن الفيروس انتقل إلى البشر باستخدام كائن وصيف وليس مباشرةً، وأشارت العديد من الدراسات أن هذا الحيوان الوسيط قد يكون بنسبة كبيرة حيوان البنغول، والذي يتم بيعه في العديد من الأسواق الآسيوية والإفريقية.

الحيوان الوسيط بين الخفافيش والبشر لنقل كورونا
الحيوان الوسيط بين الخفافيش والبشر لنقل كورونا

النتحدثة باسم الصحة العالمية تؤكد أن الأدلة تشير إلى أصل الفيروس الحيواني وتنفي إنتاجه معملياً

وأوضحت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية أن الأدلة المتاحة التي توصلت لها المنظمة تؤكد بأن هذا الفيروس أصله حيواني، وانتقل إلى الإنسان عن طريق الحيوانات، وأضافت بان هذه الادلة تنفي تمامً كون الفيروس مصنّع معملياً او تم التلاعب به داخل المعامل، وأن الخفافيش هو الموطن البيئي الطبيعي للفيروس، وذلك تبعاً لما ورد في صحيفة سكاي نيوز، وأكدت فضيلة الشايب على ضرورة التركيز على معرفة كيفية انتقال الفيروس إلى الإنسان بعد وضوح نظرية وجود وسيط بين الخفافيش والبشر.

الصحة العالمية تتعاون من الدول لتحديد طبيعة الفيروس ومواجهته

وأكدت أيضاً بأن الصحة العالمية في تنسيق مستمر مع مختلف دول العالم لتكثيف الجهود نحو التعرف على طبيعة فيروس كورونا المستجد COVID-19، وفي سياق ذلك تم تشكيل العديد من مجموعات الخبراء لدراسة الفيروس، وذكرت فضيلة الشايب أنه لم يتم التأكد تماماً من مصدر الفيروس، ولذلك يجب التركيز على الحقائق أكثر من النظريات، وأتبعت بأن منظمة الصحة العالمية هي منظمة تتبع أسساً علمية، وأن المنظمة تعتقد بأن الفيروس ذو أصلٍ حيواني، ونوهت أيضاً إلى أن الفيروسات الجديدة معظمها ذو أصلٍ حيواني بنسبة تصل إلى 70% من الفيروسات الجديدة بما يتضمن فيروس إيبولا والطاعون ونهايةً بكورونا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.