“ملهاش علاقة بأسلوب الامتحانات في النظام الجديد” .. شوقي محذرًا الطلاب من الدروس الخصوصية

مع بداية منظومة تطوير التعليم، وربطة بوسائل التكنولوجيا الحديثة، كان الأمر جديدًا على الطلاب، ومع الوقت وسد جميع الثغرات التي واجهت الوزارة أثناء التطبيق، وجد الجميع العديد من الإيجابيات في هذا النظام، والذي يهدف إلى تطوير عمليات التحصيل والتقويم، والتي كانت تعتمد على الحفظ والتلقين والأسئلة التقليدية، إلى الفهم والاستيعاب والبحث .

الامتحانات في السنوات السابقة كانت شبة معروفة

وقال الدكتور طارق شوقي، أن الامتحانات في السنوات الماضية، كانت شبه معروفة، وكانت الأسئلة متوقعة، وهذا النظام الروتيني، كانت مناسبًا لمن هم قادرون على الحفظ من الطلاب، أما في النظام الجديد، فلا يحدث ذلك، فالاسئلة غير تقليدية، ولا يستطيع الطالب توقعها، فهي تعتمد على الفهم واستيعاب الدروس، بل والبحث والتوسع في تحصيل المعلومة من عدة مصادر .

الدروس غير مجدية للطلاب في النظام الجديد

وأضاف شوقي، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي الشهير، عمرو أديب، الذي يقدم برنامج “الحكاية”، خلال فضائية “MBC مصر، ” الطلاب أدركو جيدأ أن الدروس الخصوصية غير مجدية، ولا تفيدهم في النظام الجديد للتعليم”، مشيرًا إلى أن ما يتم اعطائه للطلاب في الدروس ليس له علاقة بما ياتي في الامتحانات.

بنك المعرفة البديل المثل للدروس الخصوصية

وتابع شوقي حديثة قائلًا : “عندما اعتمد الطلاب على المذاكرة من بنك المعرفة تحسنت تقييماتهم، وذلك في الفترة من مايو الماضي، وحتى يناير المنصرم”، مشيرًا إلى أن 1.2 مليون طالب دخلوا على الموقع، في اول يوم دراسة، وسوف يدركون حجم التقدم في العام القادم، ودخول أعداد كبيرة على بنك المعرفة يعني أنه البديل الأمثل للدروس الخصوصية ،

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.