مفتي الديار المصرية : حقيقة فوائد البنوك حرام أم حلال وموقفها من الشريعة الإسلامية

أكد فضيلة مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام أثناء لقاءه بطلاب جامعة الفيوم بمناسبة ذكري المولد النبوي الشريف كما كان اللقاء تحت عنوان ” نبينا محمد قيادة وقدوة”، حيث تحدث فضيلة المفتي عن دور الجامعات المصرية من الأخذ بأيدي أبنائها إلى التقدم والرقي لتسعي بيهم إلى نور العلم وتقديم جميع سبل التقدم والإزدهار، كما تحدث فضيلتة على أهمية الإقتداء بالسيرة العطرة لرسول الله صلي الله علية وسلم، والإحتفال بمولد سيد الخلق بالإقتداء بسنتة وأفعاله كلاً فى أختصاص عمله ومساعيه.

كما أشار فضيلة مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام على أهمية العلم وعظمة نوره الأمر الذي أجمع الأنبياء والمرسلين بحلقة من نور فى تاريخ البشرية، وحمل لواء مسؤلية الدعوة لله عزوجل ورفعت الأديان السماوية، كما يشمل العلم الدنيا والحياة كما فعل رسول الله صلي الله علية وسلم بسماحة الأخلاق بين الجيران والصحابة والبشر أجمعين.

شرعية فوائد البنوك من الشريعة الإسلامية :

حيث تطرق الحديث إلى حقيقة الأمر عن فوائد البنوك الحكومية المصرية و البنوك الأجنبية بالرد على إستفسار أحد الطلاب بالجامعة عن موقف الشريعة الأسلامية من حقيقة فوائد البنوك وهل هي حرام أم حلال وأيضاً عن شرعية القروض البنكية وفوائدها، حيث قام فضيلته بالإجابة بأن حالة العميل تتوقف على نوع العملية المراده أن كانت حساب جاري أو نوع من أنواع الإقتراض، حيث توضح الحقيقة الشرعية هنا بأن النية بحفظ المال فقط دون الإقتراض فيكون قد خرج العميل أو الطالب من دائرة الربا ويتفق مع القاعدة الأساسية وهي كل قرض جر نفعاً فهو ربا.

حيث أوضح فضيلة مفتي الديار المصرية عن وضع الإستثمار بالبنوك فقد صرح فضيلتة أن ما يخص البنوك من شق الإستثمار لتمويل المشروعات والإستثماريعد من أهم النقاط بالتشريع الأسلامي، على سبيل المثال ما فعلة طلعت حرب من تأسيس بنك مصر لتمويل المشروعات وزيادة الإستثمار والذي يلزمة دراسة مسبقة من جدوي وأرباح ودراسات علمية لحقيقة المشروع فلا مناع من هذا النوع من القروض.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.