مع عودة الحياة إلى طبيعتها في السعودية الأحد المقبل.. هل تشهد موجة ثانية لكورونا ؟ الصحة تجيب

مع عودة الحياة إلى طبيعتها في المملكة العربية السعودية اعتبارًا من الأحد المقبل الموافق 21 يونيو باستثناء مدينة مكة المكرمة، أي العودة للحياةكما كانت قبل فرض الإجراءات الاحترازية والوقائية للحد والسيطرةعلى انتشار فيروس كورونا المستجد ومنها منع التجول وقيود على الحركة وممارسة مختلف الأنشطة الحياتية المعتادة، ومع هذه العودة للحياة يُثار تساؤل يشغل بال الكثيرين وهو هل تشهد المملكة موجة ثانية لكورونا؟.

عودة الحياة إلى طبيعتها في السعودية الأحد المقبل

مع عودة الحياة إلى طبيعتها في السعودية الأحد المقبل.. هل تشهد موجة ثانية لكورونا ؟ الصحة تجيب 1
عودة الحياة إلى طبيعتها في السعودية

مراحل عودة الحياة إلى طبيعتها

وكانت السلطات المختصة في المملكة قررت عودة الحياة إلة طبيعتها عبر ثلاث مراحل وكانت كما يلي:

 المرحلة الأولى

والتي بدأت من 5 إلى 7 شوال، وتضمنت:

  • تغيير أوقات منع التجول الجزئي.
  • عودة بعض النشاطات حيث سُمح بالتجول في جميع مناطق المملكة، فيما عدا مدينة مكة المكرمة، ليصبح من الساعة السادسة صباحًا حتى الثالثة مساءً.
  • السماح بالتنقل بين المناطق والمدن بالسيارة الخاصة أثناء فترة عدم منع التجول.

المرحلة الثانية

و بدأت في 8 شوال، وتستمر حتى 28 شوال، وتقرر فيها:

  • السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في مساجد المملكة، عدا المساجد في مدينة مكة المكرمة، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية.
  • استمرار إقامة صلاة الجمعة والجماعة في المسجد الحرام وفق الإجراءات الصحية والاحترازية المعمول بها حاليًا.
  • رفع تعليق الحضور للوزارات والهيئات الحكومية وشركات القطاع الخاص، وفق الضوابط التي تضعها وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية.
  • رفع الحظر عن الرحلات الجوية الداخلية ابتداءً من الأحد 31 مايو، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية اللازمة التي تحددها الهيئة العامة للطيران المدني بالتنسيق مع وزارة الصحة والجهات الأخرى ذات العلاقة.
  • رفع تعليق السفر بين المناطق بوسائل المواصلات المختلفة.

المرحلة الثالثة

ومنذ البدء بمراحل العودة للحياة الطبيعية إلى ما قبل كورونا اطلقت الجهات المختصة شعار نعود بحذر ، حيث أكدت على ضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية، وقواعد التباعد الاجتماعي، والالتزام بوضع الكمامة القماشية أو الطبية، ومنع العناق والمصافحة، وترك مسافات آمنة بين الآخرين.

ومع بدء المرحلة الثالثة للعودة بداية من الأحد المقبل 21 يونيو، كانت وزارة الصحة على لسان المتحدث الرسمي باسمها الدكتور محمد العبدالعالي أكد في وقت سابق أن خطة المملكة لعودة الحياة إلى طبيعتها تسير وفق ما هو مقرر والوزارة تقوم بالمراقبة للأوضاع في كافة مناطق المملكة على مدار الساعة ، منوهًا إلى أنه سيتم التدخل بفرض المزيد من القيود حال استدعت الأمور ذلك.

وأضاف العبدالعالي أنه يجب التقيد بأنماط جديدة في الحياة وخاصة في المطاعم والمقاهي ومقرات العمل لضمان عدم انتشار فيروس كورونا.

موجة ثانية لكورونا

وحول توقع ان تشهد المملكة موجة ثانية لفيروس كورونا اوضح العبد العالي أن هذا النوع من الأوبئة تأخذ عدة موجات وتحاول الدول تسطيحها لجعلها تحت التحكم والسيطرة، وطمئن المواطنين مشيرًا إلى أن المملكة كانت من أوائل الدول التي اتخذت إجراءات استباقية لمواجهة الجائحة، مؤكدًا أن الموجات متوقعة، وإن حدثت ستكون تحت السيطرة والتحكم فيها سيكون مؤثرًا.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.