مظاهر احتفالات المولد النبوي الشريف وكذلك موعد الاجازة الرسمية

المولد النبوي الشريف، هو يوم الاحتفال بذكرى ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، حيث يتم الاحتفال به كل عام في 12 من شهر ربيع الأول من السنة الهجرية، حيث يوافق هذا العام اليوم السبت 12 ربيع الأول من العام الهجري 1441، والموافق اليوم السبت 9 نوفمبرالجاري من عام 2019.

كانت مكة على موعد مع حدث عظيم، كان له تأثيره في مسيرة البشرية، وحياة البشر، وكأن هذا الكون كان يرتقب قدومه منذ أمد بعيد… ففي الثاني عشر من ربيع الأول من عام الفيل، شرف الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم الأنبياء والمرسلين محمد صلى الله عليه وسلم، في مكة المكرمة أطهر بقاع الأرض، أضاء الكون لميلاد النبي خاتم النبيين.

مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم

ولد نبينا الهادي محمد صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة، يتيم الأب فقد توفي أبوه عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر وهو مازال في بطن أمه السيدة آمنة بنت وهب، والتي كانت تحدث بأنها لما حملت به سمعت هاتف يقول لها أنك حملت بسيد الأمة فإذا وقع على الأرض فقولي إني أعيذه بالواحد من شر كل حاسد وسميه محمد وأنها لم تمر بما تعاني منه النساء من ثقل وتعب في الحمل والولادة وفي يوم الأثنين في أوائل شهر ربيع الأول بعام الفيل والذي يصادف سنة 571 ميلاديا وأختلفت الروايات والمواعيد التي قام المؤرخون بذكرها حول يوم ميلاده صلوات الله عليه ما بين ما يراه أهل السنة والجماعة والذي يقول بأنه يوافق التاسع أو الثاني عشر من ربيع الأول وبين المشهور عند المذهب الشيعي بكونه يقع في السابع عشر من نفس الشهر .

مظاهر احتفالات المولد النبوي الشريف

يحتفل المسلمون بذكرى ميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم بشكل أساسي من خلال الطقوس الدينية، مثل قراءة القرآن وأحاديث النبي، ومع ذلك، فمنذ زمن الخلافة الفاطمية في القرن العاشر، أصبحت الاحتفالات أكثر إسرافاً، حيث بدأ الناس في الخروج للاحتفال من خلال غناء الأغاني والأناشيد الدينية، ورواية قصص عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومنهم من يصوم هذا اليوم، وبطبيعة الحال ظهر ما يسمى بـ ( حلاوة المولد).

حلاوة المولد أحد مظاهر الاحتفال في القرن الحديث

في حين أن النوع الأكثر شُهرة من” حلاوة المولد” كان “العروسة” و” الحصان”  المصنوعان من السكرالمنصهر ويأخذان اللون الأحمر، إلا أنهما لم يعدا رائعين، حيث يلجأ الناس الآن إلى أنواع أكثر تقليدية من  الحلوى، مثل ما يسمى ب”الحلاوة السمسمية وهى السمسم بالكراميل” و”الحلاوة الفولية وهي الفول السوداني بالكراميل”، كما يوجد أنواع أخرى من أشرطة الجوز بالكراميل وحلويات جوزالهند.

مظاهر احتفال المصريين المولد النبوي الشريف

في مصر ، لا تحتاج إلى اتباع التقويم لمعرفة متى سيكون المولد النبوي، حيث أنه قبل أسبوع من الاحتفال، تعرض محلات الحلويات التقليدية المعروفة باسم “حلويات المولد”، مع طوابير للعائلات المصرية التي تشتري صناديق من الحلويات والمتاجر المزينة بدمية المولد والإكسسوارات.

كما يجتمع العديد من المسلمين المصريين في المساجد للاحتفال بميلاد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، لتلاوة القرآن والاستماع إلى القصص والشعر الذي يمتدح النبي محمد وقيمه وإنجازاته وتعاليمه، وفي الوقت نفسه، ينتشر آخرون في جميع أنحاء الشوارع لتوزيع المواد الغذائية على الفقراء، على غرار النبي صلى الله عليه وسلم.

وتحتفل العديد من العائلات بالحدث من خلال الجلوس في المنزل معًا، ومشاركة وجبة وتناول حلويات المولد الصحراوية أثناء مشاهدة الأفلام والبرامج الدينية على شاشة التلفزيون.

إجازة رسمية بمناسبة المولد النبوي الشريف

واحتفالاً بمناسبة المولد النبوي الشريف 2019 أصدر مجلس الوزراء المصري بياناً رسمياً، أعلن فيه عن منح كافة العاملين بالقطاعين الحكومي والخاص إجازة رسمية مدفوعة الأجر، ويشمل القرار كافة الوزارات والمديريات من ضمنها الجامعات والمدارس بكافة مراحلها.

رأي علماء المسلمين في احتفالات المولد النبوي

في وقت سابق، وافق العلماء المسلمون على جواز الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، بموجب الشريعة أو الشريعة الإسلامية لعدة قرون، حيث قال المفتي السابق لمصر فضيلة الامام علي جمعة إن “الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، يقوم على أساس قانوني ويتم ملاحظته بشكل شائع، فهو أحد الأمور التي تزيد من حب نبينا في قلوب الناس والأطفال والأحفاد”.

كما أن الاحتفال بميلاد النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) هو وسيلة للمسلمين للتعبير عن هذا الحب وذلك باتباع سنة سيد الخلق، كما هو معروف في الوقت الذي يتصرف فيه المتطرفون بطريقة كراهية تعارض سنة النبي وتعاليمه.

رأي الإمام ابن باز في احتفالات المولد النبوي

يرى الامام ابن باز ان الاحتفال بالمولد النبوي هو بدعة، حيث أن النبي محمد لم يحتفل به، كما أن الصحابة الكرام والخلفاء الراشدون من بعده لم يحتفلوا أيضاً بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ولمعرفة حكم من يصنع ويحتفل بالمولد النبوي تابع القراءة من رابط الامام ابن باز، ولكن في جميع الأحوال، الاحتفال بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ذكرى طيبة ومباركة عند جميع المسلمين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.