مصر تأتي في المركز السادس عالمياً ضمن ال20 الأكثر نمواً في مجال السياحة تبعاً للإندبندنت

نشرت صحيفة الإندبندنت تقريراً عن الرحلات الخارجية، حيث بلغ عدد المسافين 1.5 مليار في عام 2019، فقد سجلت الإحصائيات زيادة بنسبة 4% عن رحلات العام السابق له وهو 2018، تبعاً لأحدث إحصائية لمنظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة، وحافظت فرنسا على صدارة الدول الأكثر زيارة بتعداد أكثر من 90 مليون زائر، في حين حلت إسبانيا في المركز الثاني بتعداد 83.8 مليون زائر، في حين جاءت مصر في المركز السداس عالمياً، فقد قفزت اعداد الزائرين لمصر في العام المنصرم 2019 عن عام 2018.

عدة دول شهدت قفزة في أعداد الزائرين السنوية لها

من الملفت للإنتباه أن عدة دول شهدت زيادة ملحوظة في أعداد الزائرين السنوية لها، حسث جاءت ميانمار على رأس هذه المجموعة، حيث زادت أعداد الزائرين لها بنسبة ملفتة للانتباه وهي 40.2%، تلتها دولة بورتوريكو بنسبة 31.2%، في حين أن إيران أيضاً شهدت زيادة في اعداد الزائرين السنوية لها بنسبة 27.9%، ولكن من المتوقع ان تشهد إيران انخفاضاً في أعداد الزائرين للعام الحالي 2020 نظراً للظروف السياسية التي تمر بها طهران. بالإضافة إلى زيادة ملحوظة في أعداد الزائرين لدول آسيا الوسطى إلى أوزباكستان وأذربيجان وكازاخستان.

عودة الزائرين الشتويين لمصر في العام 2019

أما بالنسبة للوجهات الشتوية في العام الماضي فقد ازداد اعداد الزائرين الشتويين لمصر بنسبة 21.1%، في حين ان تركيا شهدت زيادة بنسبة 14%، أما تون الشقيقة فقد زاد اعداد زوارها الشتويين بنسبة 13.6%. أما بالنسبة لدول منطقة البحري الكاريبي، فقد شهدت اعداد الزائرين لها تعافياً خصوصاً بعدما تخطت هذه الدول أزمة إعصار غيرما المدمر عام 2017، حيث شهدت أنجيلا وسانت مارتن ودومينيكا وجزر فيرجن الأمريكية ارتفاعاً كبيراً في أعداد الزائرين.

اما بالنسبة لهونج كونج فقد انخفضت أعداد زائريها بنسبة 18.8% نظراً لما تمر به من احتجاجات، في حين أن الولايات المتحدة الامريكية شهدت انخفاضاً في أعداد زائريها بنسبة 1.3%، أما المملكة المتحدة زادت أعداد زائريها بنسبة 1.7%. وأكدت التقارير بأن منطقة الشرق الأوسط هي ذات الحظ الأوفر من النمو في أعداد الزائرين، في حين أن الأمريكيتين شهدت انخفاضاً بنسبة 2% في أعداد زائريها.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ناصر الدين الامين يقول

    شكرا لاهتمامك

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.