“مش كورونا”.. وباء يُهدد إفريقيا بعد وفاة 41 شخصا

بينما العالم يعيش، الآن، حالة من القلق والخوف، بسبب انتشار فيروس كورونا القاتل، الذي عَبَر حدود موطنه في الصين، ليصيب العديد من الأشخاص بدول أخرى، منها الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا واليابان، فإن وباء آخر أطل برأسه ليُهدد قارة إفريقيا قادمًا من نيجيريا موطنه الأصلي.

وأعلنت الحكومة النيجيرية، حالة الطوارئ في أنحاء البلاد، بسبب انتشار ما يُسمى بـ”حمى لاسا”، التي تُوفي بسببها نحو 41 شخصًا في شهر واحد هذا العام، وفقًا لبيان أصدره المركز النيجيرى لمكافحة الأمراض، كشف عن إصابة 258 شخصًا بالحمى التي ظهرت للمرة الأولى في مدينة لاسا النيجيرية خلال عام 1969.

انتشار حمى لاسا في نيجيريا

وبحسب المركز النيجيري، فإن حمى لاسا، من نفس عائلة فيروس إيبولا وماربورج، إذ يبدأ المرض بحمى شديدة، ثم يحدث فشلا في أعضاء الجسم ونزيفًا حادًّا يؤدي إلى الموت، وذلك لأسباب عديدة وصل إليها خبراء في مجال الصحة، أبرزها:

  • ملامسة براز الفئران.
  • أكل لحوم الفئران
  • البيئة غير النظيفة التي تننشر فيها القوارض المختلفة.
  • نقل الدم من المصابين.
  • الاتصال الجنسي.
"مش كورونا".. وباء يُهدد إفريقيا بعد وفاة 41 شخصا 1
SONY DSC

وتسببت حمى لاسا في وفاة نحو 167 شخصًا خلال العام الماضي في نيجيريا، بينما تُوفي نحو 171 آخرين في 2018، وهو العام الذي بدأت تعاني فيه نيجيريا من انتشار المرض المميت، بسرعة أكبر، ما شكّل ضغوطًا على العاملين في قطاع الصحة بالبلاد، خصوصا وأن تشخصيه يتعذر في البداية للتشابه بينه وبين أمراض شائعة أخرى، منها الملاريا وحمى الضنك.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.