بعيدًا عن مسلسل قيامة عثمان البطل التركي تاريخيا كان يعيش حياة فقيرة وزاهدة وأوصاف ملابسه

حقق مسلسل قيامة عثمان نجاحات كبيرة مُنذ بداية عرضه، وأصبح من الأعمال الفنية التي تُناقش التاريخ الإسلامي وتحظى بنسبة متابعة عالية على مستوى العالم، ولكن تُركز أحداث هذا العمل الدرامي على الحروب والصراعات الداخلية والخارجية التي صاحبت قيام الدولة العثمانية، كما ركز أيضًا على صفات البطل المؤسس عثمان من حيث القوة والشجاعة، وقدرته على مواجهة المؤامرات التي كانت تُحاك له من بعض أفراد عائلته قبل أن تكون من أعداء الأتراك، ولكن برغم كل ذلك تفوق ابن أرطغرل ونجح في الصمود أمام كل ذلك.

مولد البطل التاريخي لـ مسلسل قيامة عثمان

وُلد عثمان الأول في الثامن من شهر صفر لعام 656 هجرية، والذي يوافق الثالث عشر من فبراير للعام الميلادي 1258، وهو ذات التاريخ الذي اجتاح فيه المغول بغداد وقاموا بالقضاء على الخلافة العباسية وقتلوا مئات الآلاف من المسلمين، وقضوا على الكثير من مظاهر الحضارة الإسلامية في ذلك الوقت من مكتبات ومباني وغيرها من الأمور، ولكن التاريخ لم يوفر الكثير عن حياة البطل التركي في نشأته في مرحلة الصغر، لذلك فهناك الكثير من المعلومات التي لم يذكرها أحد عن تلك المرحلة من حياته.

بعيدًا عن مسلسل قيامة عثمان البطل التركي تاريخيا كان يعيش حياة فقيرة وزاهدة وأوصاف ملابسه
بعيدًا عن مسلسل قيامة عثمان البطل التركي تاريخيا كان يعيش حياة فقيرة وزاهدة وأوصاف ملابسه

صفات المؤسس عثمان التاريخية

قيل عنه أنه كان يحب الفقراء بشدة وكان كثير التصدق حتى أنه لم يكن يرتدي الثوب أكثر من مرتين، لأنه كان عندما يرى فقيرًا مُحتاجًا يخلع ثوبه ويعطيه له، وهذا ما لم يذكره مسلسل قيامة عثمان كان كذلك يعيش من نتاج أغنامه التي يمتلكها، ويرفض بشدة أن يأخذ من الغنائم التي تحققها جيوشه من الحروب مع الأعداء، حيث كانت له رؤيته الخاصة بأنها من حق الشعب خاصة فئة الفقراء، وكذلك الجنود الذين يخاطرون بحياتهم في تلك المعارك لذلك فهم وذويهم أحق بها منه، كان البطل العثماني يرفض أن يتقاضى أي شيء من الضرائب التي يتم جمعها من الأسواق التي يقومون بفتحها ويقوم بتوزيعها على الشعب.

ماذا ترك بطل مسلسل قيامة عثمان الحقيقي

ما تركه هذا القائد التركي بعد موته يكشف عن طبيعة حياته بالفعل، حيث لم يترك سوى سبحة خشبية كبيرة قيل أنه كان يستخدمها وقد كانت محفوظة لفترة طويلة في مزاره الخاص في مدينة بورصة التركية، حتى وقع زلزال ضخم حطم المدينة بأكملها، وقضى على الكثير من معالمها التاريخية حتى أطلق عليه المؤرخون القيامة الصغرى نظرًا لقوته الشديدة.

بعيدًا عن مسلسل قيامة عثمان البطل التركي تاريخيا كان يعيش حياة فقيرة وزاهدة وأوصاف ملابسه
بعيدًا عن مسلسل قيامة عثمان البطل التركي تاريخيا كان يعيش حياة فقيرة وزاهدة وأوصاف ملابسه

ملابس عثمان الأول كما يقول التاريخ كانت مثل المتصوفين والدراويش، وبرغم أن العديد من الصور التي تم رسمها له يظهر فيها وهو يرتدي ملابس السلاطين العثمانيين، إلا أن ذلك ليس صحيحًا تاريخيًا والدليل على ذلك أن تلك الهيئة لم تظهر سوى في حقية تاريخية تلت حياة بطل مسلسل قيامة عثمان بفترة طويلة، هذه بعض الصفات القليلة التي أوردها بعض المؤرخون ولكن بكل تأكيد قد يكون هناك الكثير لم يذكره التاريخ بشأن هذا الرجل.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.