مسلسل النهاية .. لماذا أغضب إسرائيل؟

بعد أيام من إنطلاق ماراثون المسلسلات الرمضانية لموسم رمضان 2020 ومع بداية الحلقات الأولى التي تعتبر عامل جذب للجمهور ، كان لـ مسلسل النهاية الذي يقوم بدور البطولة فيه النجم يوسف الشريف، ومن إنتاج شركة سينرجي، أحد أضخم شركات الإنتاج في مصر،  وقعًا مختلفًا لدى الإحتلال الإسرائيلي، حيث هاجمت وزارة الخارجية الإسرائيلية المسلسل ووصفت أحداثه بأنها “مؤسفة وغير مقبولة على الإطلاق”.

مسلسل النهاية

مسلسل النهاية .. لماذا أغضب إسرائيل؟ 1
مسلسل النهاية

لماذا أغضب المسلسل إسرائيل؟

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان ذكرت فيه أن “المسلسل أمر مؤسف وغير مقبول على الإطلاق، خاصة بين دولتين أبرمتا اتفاقية سلام معًا منذ 41 عامًا”، واستعرضت الحلقة الأولى من المسلسل الذي لاقى رواجًا ومتابعة من قبل المشاهدين ، مشهدًا لأطفال في فصل دراسي بعام 2120 وهم يتلقون دروس عن “حرب تحرير القدس”.

ويقول الممثل في الحلقة الأولى: “الدول العربية قامت بالتخلص من عدوها اللدود في حرب سميت بحرب “تحرير القدس”، وانتهت الحرب سريعًا بتدمير دولة إسرائيل الصهيونية قبل أن تمر 100 سنة على تاريخ تأسيسها، والغالبية العظمى من يهود إسرائيل فروا ورجعوا إلى بلادهم الأصلية.”

وعرض الممثل خريطة هولوغرامية لأمريكا تظهر فيها مقسمة وقال: “في النصف الأول من القرن الواحد والعشرين، بدأ ميزان القوى في العالم يتغير، كل دول أمريكا الشمالية كانت متحدة وكان اسمها الولايات المتحدة الأمريكية وبدأت تضعف وتتفكك وتحارب بعض. أمريكا كانت داعم رئيسي للدولة الصهيونية”.

ويُذكر أن أحداث العمل الفني تدور في عام 2120 حول شاب مهندس يحاول إيجاد الحلول لمقاومة سيطرة التكنولوجيا على حياة البشر ، ولكن ذلك يقوده لمواجهات بشكل أخطر وخاصة لدى ظهور رجل آلي مستنسخ منه.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.