مستشارة بالصحة العالمية تدعو للحذر حتى مع ارتداء القفازات وتوضح بأن الفيروس قد يصل إلى الجلد بالرغم من ارتدائها

خرجت باحثة أسترالية ومستشارة منظمة الصحة العالمية تُدعى “ماري لويز ماكلاوس”، لتحذر الجميع من ارتداء القفازات الواقية مبررةً ذلك بأن هذه القفازات تحمل العديد من الجراثيم بصورة تفوق الجلد، مما يؤدي إلى خلق حالة وهمية من الإحساس بالأمان من التقاط العدوى، وهو الأمر الذي ينتج عنه في النهاية تهاون الناس وبالتالي زيادة فرص الإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19.

الباحثة الأسترالية تدعو لاتباع الإجراءات الوقائية وعدم الاعتماد كلياً على القفازات للوقاية من كورونا

الجدير بالذكر أن الباحثة الأسترالية “ماري لويز ماكلاوس” هي خبيرة مكافحة العدوى بالإضافة إلى كونها أستاذاً في علم الأوبئة بجامعة “نيو ساوث ويلز” في أستراليا، ونقلت عنها صحيفة ديلي ميل تصريحاً تدعو فيه الجميع إلى ضرورة اتباع كل الخطوات الوقائية اللازمة للحماية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بما يشمل غسل اليدين والمعصمين والأظافر بالطريقة الصحيحة علمياً لمدة لا تقل عن 20 ثانية، سواءٌ كان ذلك قبل استخدام القفازات أو حتى بعد الانتهاء من استخدامها وخلعها، حيث أكدت الباحثة الأسترالية على ضرورة عدم الاعتماد على القفازات للوقاية من خطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد COVID-19، وأوضحت سبب ذلك إلى أنه يوجد احتمالية لنفاذ بعض الجراثيم عبر القفازات إلى الجلد تبعاً لمدة ارتدائها، حيث أضافت بأن العاملين في مجال الرعاية الصحية يقومون بغسل أيديهم قبل وبعد ارتداء القفازات، في حين أوضحت بان العاملين في مجال الرعاية الصحية هم وحدهم من يحتاج لارتداء القفازات.

البروفيسور ماكلاوس تعمل كمستشارة الصحة العالمية في مجال الأوبئة التنفسية وتؤكد بأن غسل اليدين هي الوسيلة الأمثل للوقاية

تعمل الباحثة الأسترالية البروفيسور ماكلاوس كمستشارةٍ لمنظمة الصحة العالمية في مجال الأوبئة التي تهاجم الجهاز التنفسي للإنسان، وبدأت عملها كمستشارة للصحة العالمية منذ أكثر من عقدٍ من الزمن، كما أنها بالتعاون مع مجموعةٍ من الأطباء الصينيين من بكين، قامت بدراسة مشروعٍ يستهدف مراجعة الاستجابة لانتشار مرض الالتهاب الرئوي الحاد SARS، والذي قد انتشر في الصين عام 2002، وأوضحت بان الوسيلة المثلى للوقاية من خطر الإصابة بكورونا تتمثل في غسل اليدين باستمرار تبعاً للطريقة العلمية السليمة، بالإضافة إلى تطبيق التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل.

القفازات لا تحمي من كورونا
القفازات الواقية قد تخترقها بعض الجراثيم للجلد
قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.