مركز سموم الإسكندرية يحذر من الغازات السامة الناتجة عن دمج الكحول بالكلور

أطلق مركز السموم التابع لكلية الطب البشري بجامعة الإسكندرية تحذيراتٍ للمواطنين بخصوص تناول المواد الكحولية عن طريق الفم، أو حتى استخدامها بوسائل خاطئة، وشدد المركز أيضاً على ضرورة الحفاظ على الكحوليات وكذلك الكلور في أماكن بعيداً عن وصول الأطفال، بالإضافة إلى تجنب دمج الكحوليات بالكلور تفادياً لإنتاج الغازات السامة التي تؤثر بالسلب على الجهاز التنفسي.

مركز السموم بالإسكندرية يوجه بعض النصائح للمواطنين

وفي نفس السياق وجه مركز السموم بالإسكندرية إلى ضرورة غسل العين بالمياه الجارية لمدة تصل إلى خمسة عشر دقيقة في حالة ملامستها لمواد التنظيف، ونهى المركز كذلك عن دفع الأطفال إلى التقيؤ عند تناولهم عن طريق الخطأ للكحوليات أو حتى الكلور، وأرشدهم إلى أهمية التوجه على الفور لأقرب مركز للسموم في سبيل تلقي العلاج المناسب، ودعا المواطنين إلى اجتناب خلط الكحوليات بأية مطهرات من كلور أو مياه النار أو النشادر أو الفلاش تفادياً لإطلاق الغازات السامة التي تؤثر بالسلب على الجهاز التنفسي.

محافظ الإسكندرية يتخذ خطوات استثانئية تزامناً مع مجهودات الدولة لمكافحة كورونا

وجه محافظ الإسكندرية السيد اللواء محمد الشريف كافة أجهزة الدولة المختصة بسرعة إطلاق حملات مكثفة في سبيل غلق محلات ال”PlayStation” بالإضافة إلى مراكز الدروس الخصوصية في محافظة الإسكندرية، ويأتي ذلك تماشياً مع جهود الدولة المبذولة في الآونة الأخيرة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد COVID-19 في مصر، وذلك بالتنسيق مع مؤسسات الدولة المعنية في المحافظة.

مجلس جامعة الإسكندرية يثني على قرارات الدولة وتؤكد على منع التجمعات تحت أي مسمى

أثنى مجلس جامعة الاسكندرية على قرارات مجلس الوزراء في إطار محاربة فيروس كورونا ولا سيما قرار تجميد الدراسة في الجامعات المصرية، حيث أن طلاب الجامعات في مصر يمثلون 25% من شريحة المجتمع المصري، وتمثل الجامعات مركزاً للتجمعات وهو الأمر الذي لا بد من تلاشيه في الفترة الراهنة، وأكد مجلس جامعة الإسكندرية على حظر التجمعات تحت أي مسمى، بما يتضمن تجميد جميع الأنشطة الطلابية في الأسبوعين الأخيرين من شهر مارس.

وكلاء الكليات للدراسات العلية والبحوث معنيون باللجوء إلى التعليم الإلكتروني

وأشار مجلس جامعة الإسكندرية إلى أن الرسائل العلمية المحددة سابقاً سيتم مناقشتها في وقتها مع اللجوء إلى تقليل أعداد الحاضرين بها، كما وجه المجلس كافة وكلاء الكليات للدراسات العليا والبحوث إلى تحويلكلاً من التعليم النمطي واللا نمطي إلى الصورة الرقمية الإلكترونية، بالإضافة إلى التأكد من كفاءة البنية التحتية الإلكترونية (Technical Support) لضمان تحويل العملية التعليمية إلى الصورة الإلكترونية، وفي سبيل ذلك سيكون المجلس لجنة متابعة معنية بتلقي كافة التقارير الدورية ومتابعة القرارات الأخيرة ومراقبتها على أن يتم رفع التقارير للجنة الجامعة العليا يومياً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.