مدير سوق السيارات يوضح السبب وراء ارتفاع أسعار السيارات المستعملة بشكل مبالغ فيه

ذكر المدير التنفيذي لأسواق السيارات المستعملة “إبراهيم إسماعيل” في القاهرة اليوم خلال مجموعة من التصريحات، أن حالة التباطؤ والركود التي يعاني منها سوق السيارات خلال الفترة الحالية ترجع إلى رغبة التجار في تحقيق أكبر ربح، بحيث يقوم البعض بتحديد مبلغ 20.000 جنيه كهامش ربح من بيع السيارة الواحدة.

هذا وعلى الرغم من التراجع الذي طرأ بالفعل على أسعار العديد من السيارات المطروحة في السوق، إلا أن رغبة التجار في تعظيم مكاسبهم حالت دون تنفيذ تلك التراجعات، وعلى الرغم من أن الهدف الرئيسي وراء إنشاء سوق للسيارات المستعملة هو توفير مكان حضاري للقاء المشتري مع البائع، إلا أن 90% من السوق يقع تحت سيطرة التجار.

هذا وأضاف خلال تصريحاته، أن تويوتا كورولا وهواندي إلنترا ونيسان صني هي أبرز الطرازات التي تشهد إقبال من المستهلكين خلال الفترة الأخيرة، هذا وقد عانت سوق السيارات المستعملة منذ بداية العام من حالة من الركود، تزامنًا مع التخفيضات التي ضربت السوق في تلك الآونة.

وصرح عضو شعبة السيارات باتحاد الغرف التجارية “علاء السبع” قائلًا، أن توقف حركة الاستبدال في سوق السيارات المستعملة خلال الفترة الأخيرة، جاء بعد توقف عدد من الزبائن عن بيع سياراتهم ذات الطراز القديم لإستبدالها بأخرى ذات طراز جديد.

مضيفًا أن بيع السيارات المستعملة لاستبدالها يشكل 60% من حركة مبيعات السيارات الجديدة، هذا وقد قام عدد من الوكلاء مع بداية العام وتوقف حركة المبيعات بتدشين خدمة “Trade in”، بحيث يمكن للعميل استبدال سيارته المستعملة بأخرى جديدة وخصم ثمن المستعملة من الجديدة من خلال تلك الخدمة.

وقد جاءت تلك الخدمة لتشكل بيئة متوازنة يمكن من خلالها استبدال السيارات المستعملة والتي يرغب مالكيها في استبدالها.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.