مدير آثار الكرنك يكشف حقيقة تزيين ميدان التحرير بتماثيل من طريق الكباش

انتشرت العديد من الأنباء عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول نقل أربعة تماثيل من طريق الكباش لتزيين ميدان التحرير، بهدف تطوير الميدان وإعادة رونقه ليتمتع بمظهر حضاري، وهو ما أثار حالة من الجدل والبلبلة بين رواد التواصل الاجتماعي، مما استدعى مدير عام آثار الكرنك للرد على تلك الأنباء وتوضيح حقيقة الأمر للمواطنين.

مدير آثار الكرنك يكشف حقيقة تزيين ميدان التحرير بتماثيل من طريق الكباش

ردا على ما تداول من أنباء عن تزيين ميدان التحرير بأربعة تماثيل من طريق الكباش، صرّح مدير عام آثار الكرنك الدكتور “مصطفى الصغير” اليوم الجمعة 27 ديسمبر، أن تماثيل أبو الهول ذات رأس الكبش التي سيتم نقلها من معبد الكرنك لتزيين ميدان التحرير بالقاهرة حول المسلة التي تم نقلها من منطقة صان الحجر، ليست من تماثيل طريق الكباش الذي يربط بين معبد الكرنك ومعبد الأقصر، كما أنها ليست من التماثيل التي تزين واجهة الكرنك.

وعن التماثيل التي ستزين ميدان التحرير، أكد “الصغير” في بيانه أن تلك التماثيل من تماثيل (الصرح الأول) الموجودة على جانبي الفناء خلف واجهة معبد الكرنك، وبالتحديد خلف مباني الطوب اللبن التي تركها المصريون القدماء خلال أعمال تشييد الصرح الأول.

وأشار مدير عام آثار الكرنك أن الوزارة تستعد حاليا لدراسة وتوثيق تلك التماثيل بشكل كامل، مع تنفيذ جميع أعمال الترميم والصيانة اللازمة للحفاظ عليها.

جدير بالذكر أن وزارة الآثار قد نفذت بالفعل أكثر من 90% من مشروع إحياء وترميم طريق الكباش، ومن المقرر افتتاحه خلال عام 2020.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.