ما هي الأسرار التي كشفتها شيماء علي الكويتية على سناب شات عن خادميتيها

أثار سناب جديد للفنانة الكويتية شيماء علي الجدال على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتساءل الجميع عن الأسرار الغريبة التي كشفتها الفنانة الكويتية عن خادميتيها ؟! فبحثنا ووجدنا أنهما مثليتي، وأنها مصابة بالصدمة من ذلك.

شيماء علي الكويتية : أنا مصابة من اكتشاف خادمتين مثليتين في بيتي

وظهرت شيماء الكويتية على فيديو جديد على موقع سناب شات تقول إنها كانت تستحي من كشف هذا الموضوع عن الخادمتين.

وقالت: ” وظفت خادمتين قالتا أنهما يعملان سويًا فقط، وكان راتب كل واحدة 1300 دينار كويتي” مضيفة: ” أنا أخطأت لأني استخدمت دور الوسايط الذين يأتون بالخدم إلى العملاء.”

وأوضحت أنها فوجئت بأن هناك صور على هاتف إحداهن في أوضاع حميمية، بعدما فحصت الهاتف لتعرف إذا ما كانت هناك صور لها ولابناءها على هواتفهما.

شيماء علي الكويتية على سناب شات : فوجئت بمشاكل الخادمات من أول يوم

وأوضحت شيماء علي أنها تخجل من الحديث في هذا الموضوع، إلا أنها تعبت في ظل استمرار المشاكل بصورة شهرية، مشيرة إلى أنهم كانوا يسافرون سويًا بشكل غريب.

شيماء علي الكويتية تتهم خادمتين بالاحتيال عليها وأنهما مثليتين
شيماء علي الكويتية تتهم خادمتين بالاحتيال عليها وأنهما مثليتين

وتابعت: ” استغفر الله العظيم، يسافران سويًا وحياتهما سويًا، ولم أكن أعلم أنهما مثليتين إلا بعدما أخذت هاتف واحدة منهما وفوجئت بهذه الصور المخلة بالأدب لهن.”

واستطردت: ” الخادمتان يحبان بعضهن البعض، ولا يفترقان استغفر الله العظيم، ولما راجعت الهواتف فوجئت بصور صادمة وانصعقت بالله قسمًا بالله والموقف كان غريب جدًا، وحجزت لهما تذكرة بنفس اليوم لكي يسافرون وقلت لنفسي الله يعوضني عنهم، وهم لا يرغبون العودة بعد رفضي لهما. “

شيماء علي الكويتية: مكتب استقدام الخدم رفض أن يعترف بالمشكلة

وأوضحت شيماء علي الفنانة الكويتية أن مكتب استقدام الخشب رفض أن يعترف بالمشكلة، واتضح أنه يستغل الموقف لأن الخادمتين يعملن بنفس السعر وهذا سعر رخيص.

شيماء علي: لا يمكنني رفع قضية لأني لا أمتلك دليل والدليل موجود على الهاتف

وتابعت: ” فلوسي راحت علي ولا أحد يقدر ينصفني لأني غلطانة لأني لم أكن أدري لذلك لابد أن نأخذ الحذر من مكاتب وسايط الخدم في ظل عدم وجود كفالة. والمكتب رفض أن يعطيني خدم جدد ولا حتى استطيع أن استرجع الـ 1500 دينار الكفالة وبالتالي أنا خسرت 2600 دينار بالاضافة إلى الاقامات على العاملتين اللتين عملتا 7 شهور ولا اقدر أقاضي المكتب، لأنه لا يوجد دليل ولا فاتورة”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.