ما هي الأسباب التي أدت لتراجع الدولار أمام الجنيه مؤخرًا؟

شهد سعر الدولار الأمريكي تراجعًا أمام الجنيه المصري في الفترة القليلة الماضية بالدرجة التي أدت إلى انخفاضها عن مستوى 16 جنيه لأول مرة بعد قرار تعويم الجنيه، وهناك أسباب بالتأكيد أدت إلى هذا التراجع الملحوظ تحدث عنها الخبراء الاقتصاديون منهم الخبير الاقتصادي محسن عادل الذي قال إن الاقتصاد المصري يشهد تحسن لافت للنظر، وتسعير العملة في السوق المالي الحر يتحسن كلما تحسن الاقتصاد ويصب في صالح العملة المحلية وفي حالة السوق المالي المصري هذا ما حدث.

خبير اقتصادي: تحسن الاقتصاد المصري خفض سعر الدولار

وأضاف محسن عادل، الخبير الاقتصادي، خلال اتصاله لبرنامج ( مساء دي إم سي ) الذي يذاع على فضائية (دي إم سي)، مساء أمس الأربعاء، إن الظروف الاقتصادية المصرية تحسنت بشكل ملحوظ جدًا انعكس ذلك في انخفاض معدل التضخم، وارتفاع معدلات النمو الاقتصادية، وزيادة حجم الاحتياطي النقدي، بسبب ارتفاع التحويلات الخاصة بالمصريين من الخارج، وكل هذا أدى إلى تعافي معتدل في صافي الميزان النقدي.

محسن عادل: السياسات النقدية المصرية هي الأفضل حاليًا

وأرجع أيضًا الخبير الاقتصادي تعافي الجنيه أمام الدولار إلى السياسات النقدية الحالية التي ساندها التدفقات المالية في قطاع السياحة، والتي حافظت على قوة الجنيه المصري دون تدخل حكومي، وتوقع أيضًا أن يرتفع سعر الجنيه أمام الدولار في سنة 2020 وهذا سيزيد من تحفيز انخفاض أسعار السلع والمنتجاتوالخدمات خلال المدة القادمة خاصة وأن حجم المعروض من الإنتاج المحلي مقابل التكاليف الاستيرادية والمحلية أصبح في المتناول وهو المطلوب في الوقت الحالي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.